Beta Version

الأب جمال دعيبس في زيارة إلى فرنسا: "لمدارسنا تاريخ مميز من الحضور في فلسطين"

نشرت بتاريخ: February 03 Mon, 2020

 

القدس – رام الله اختتم الأب د. جمال دعيبس، مدير عام مدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين وأمين عام المؤسسات التربوية المسيحية، برفقة الأستاذ سهيل دعيبس مدير مدرسة البطريركية اللاتينية في بيت جالا وعضو شرف وممثل مؤسسة وردة من أجل فلسطينالفرنسية في فلسطين، زيارة طويلة تضمنت جولات في المدن والرعايا الفرنسية.

بدأت الزيارة يوم الجمعة الموافق ٢٤ كانون الثاني ٢٠٢٠ وانتهت مساء الجمعة ٣١ كانون الثاني ٢٠٢٠. انطلقت من مدينة تولوز الفرنسية بلقاء جَمَعَ أكثر من ٢٠٠ طالب وطالبة بالاضافة الى معلمين ومعلمات احدى المدارس الكاثوليكية هناك لتبدأ بعدها سلسلة قداديس ولقاءات وحوارات تربوية وراعوية، قدم خلالها الأب جمال شرحا مستفيضا عن الوجود المسيحي في فلسطين والوضع العام بالاضافة الى عرض خاص ومميز تضمن احصائيات عن المدارس وعملها وتاريخها وحاضرها ورؤية لمستقبلها، وقد شدد على أن التحديات تزيدنا اصرارا على مواصلة العمل في إطار رسالتنا الانسانية والدينية والتربوية“. وقد لاقت اللقاءات استحسانا كبيرا من الحضور.

وبعد مدينة تولوز تم التوجه الى مدينة ليون حيث عقدت لقاءات ومؤتمرات في مواقع مختلفة وتلتها مدينة باريس حيث جرى لقاء في وزارة الخارجية الفرنسية مع ممثلين عن القسم الخاص بمسيحيي الشرق الأوسط، وقد تم اللقاء على وقع الكلمة التي ألقاها الأب جمال أمام الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال زيارته للقدس. وعقد لقاء أيضا مع السيدة أليس دو رامبيتو، مسؤولة القسم التربوي في مؤسسة ريزو بيرنابيه، والتي تتواصل بشكل دائم وفعال مع مدارس البطريريكية اللاتينية من خلال إنجاز عملية التشبيك مع المؤسسات لخدمة المدارس. وتم عقد مؤتمرين اخرين في موقعين مختلفين. وبعدها غادر الوفد الى مدينة بوردو ولورد وأسبيه مع مزيد من المؤتمرات، لتختتم الزيارة من حيث بدأت في مدينة تولوز الفرنسية.

وقد تميزت اللقاءات بالحضور الكثيف من شخصيات عامة وخاصة ومنهم فرسان القبر المقدس في فرنسا، بالاضافة الى الإجابة عن أسئلة كثيرة من الحضور عكست اهتماما كبيرا وشوقا خاصا للإطلاع على الحياة اليومية للمدارس والتحديات التي تواجه الناس في حياتهم، بالإضافة إلى التحديات التي تواجه المدارس عموما.

وقال الاستاذ سهيل دعيبس بأن هذه هي النسخة الثالثة من هذه الجولة الفرنسية والتي تنظمها مؤسسة فرنسية تحمل اسم وردة من أجل فلسطينتعنى بتوفير مساهمة مالية من خلال منح دراسية للطلاب تساهم في نسبة تعادل ٤٠٪ من القسط المدرسي لبعض الطلاب في مدارس البطريركية اللاتينية وبعض المدارس الكاثوليكية الأخرى. وفي ختام الزيارة وجه الأب د. كلمة شكر للمؤسسة ورئيسها الشماس ألان دوفيل الذي رافق الضيوف منذ لحظة وصولهم وحتى مغادرتهم، على حسن التنظيم والتعاون الكبير والجهد الجبار الذي بذل في سبيل إنجاح تلك الزيارة. ووجه شكرا خاصا إلى اعضاء المؤسسة وكهنة الرعايا وجميع المتطوعين الذين وضعوا أنفسهم في خدمة الضيوف.

المصدر: الإدارة العامة لمدارس البطريركية اللاتينية