Beta Version

موظفو البطريركية اللاتينية يشاركون في الرياضة الروحية في معهد الطنطور المسكوني

نشرت بتاريخ: December 09 Mon, 2019

القدس بالتزامن مع بدء زمن المجيء، اجتمع موظفو البطريركية اللاتينية الجمعة ٦ كانون الأول ٢٠١٩، في معهد الطنطور المسكوني في القدس للمشاركة في رياضة روحية تخللتها نشاطات ومواضيع حول كيفية التحضير روحياً لهذا العيد العظيم

افتتح الأب ابراهيم شوملي، أمين سر البطريركية، اليوم التأملي بكلمة روحية، تبعها لقاء مع الأب دافيدي ميلي، الذي ألقى محاضرة بعنوان الانتظاراستهلها بطرح بعض من الأسئلة حول هذا الموضوع ومعناه في الكتاب المقدس مثل: “هل ننتظر أشخاصًا أم أشياءً؟ وهل ننتظر انتظارًا حيًّا أم انتظارًا مجردًا؟“. 

قام الأب دافيدي بتوزيع آيات من الإنجيل على الحاضرين تتحدث عن موضوع الانتظار من العهدين القديم والجديد. وخلال المحاضرة أشار الأب أن الانسان في حياته اليومية ينتظر العديد من الأمور، ولكن أعظمها هو انتظار خلاص الرب ومجيئه، فالإنسان ينتظر شخصًا بفارغ الصبر لانه يعرفه ويضع ثقته فيه. كما أضاف الأب أن لحظة لقاء الشخص المنتظر تبث فيه مشاعر الفرح الداخلي. أما من جانب آخر، يوهم الشيطان الشخص المُنتظر بأمور أخرى، كما فعل مع التلاميذ في الجسمانية، فهو يقنع المرء بأن الرب يسوع قد نسيه ولا يبالي بانتظاره، مما يجعله يدخل في حالة حزن وانطواء على الذات وتهرب من الواقع. ولكن الكتاب المقدس يذكر أن الأب هو الذي ينتظر رجوع أبناءه، وأن يسوع ينتظر رجوع اخوته، وان الروح القدس ينتظر صلاة أو اشارة من الانسان لكي يأتي ويملأ حياته بالنعم والمواهب.

قبل الاحتفال في القداس الإلهي، قدم الشماس فراس عبدربه تعريفًا عن التأمل وكيف يمكن القيام به. كما ودعا الموظفين بعد ذلك لتخصيص وقت محدد للتأمل، فحياة الإنسان المسيحي مبنية على الصلاة التي تتطلب الخلوة والصمت في بعض الأحيان، فالصلاة مهمة من أجل خوض تجربة تأمل فريدة كفيلة بتغيير الإنسان وتعريفه على الله والحديث معه. كما وأكد الشماس ان التأمل هو عبارة عن تمرين روحي، فكما تحتاج عضلات الانسان للتمرين المستمر، يحتاج الجسد أيضاً لتمارين روحية لبث روح الصلاة والفرح

اختتم اللقاء الروحي بتجمع الموظفين حول مائدة الطعام، ومن ثم مشاهدة فيديو قصير من إعداد مكتب التعليم المسيحي التابع للبطريركية اللاتينية تناول موضوع زينة العيد ورمزها وتاريخها.

مكتب اعلام البطريركية اللاتينية/ رولا شوملي