Beta Version

رؤساء الكنائس في الأرض المقدسة يتضامنون مع كنيسة فرنسا وكاتدرائية "نوتردام" في باريس

نشرت بتاريخ: April 16 Tue, 2019

رؤساء الكنائس في الأرض المقدسة يتضامنون مع كنيسة فرنسا وكاتدرائية "نوتردام" في باريس متوفرة باللغات التالية:

باريس اندلعت النيران في كاتدرائية نوتدرامفي العاصمة الفرنسية باريس، مساء الاثنين ١٥ نيسان ٢٠١٩، الأمر الذي أدى إلى انهيار سقف وبرج الكاتدرائية. وفي أعقاب هذه الحادثة، ضم رؤساء كنائس الأرض المقدسة أصواتهم إلى أصوات العالم للتعبير عن تضامنهم مع الشعب والكنيسة في فرنسا.

بعد وقوع هذه الحادثة، وجّه المطران ميشيل أوبتي، رئيس أساقفة أبرشية باريس، نداء إلى كهنة باريس من أجل قرع أجراس كنائسهم ورفع الصلوات.” وفي مقابلة له، قال رئيس الأساقفة في مقابلة متلفزة أنه تلقى العديد من رسائل التضامن التي وصلته من فرنسا والعالم أجمع، إذ كانت أولها من الحاخام هاييم كورسيا، الحاخام الأكبر في فرنسا. كما وأشار المطران إلى أن كنيسة نوتردامهي أكثر من مجرد رمز، فهي تمثل روح فرنسا.”

وفور انتشار أخبار اندلاع الحريق وُجّهت العديد من رسائل التضامن من حول العالم إلى الشعب الفرنسي. وفي بيان له، عبّر الكرسي الرسولي عن صدمته وحزنه إزاء الدمار الذي حل بالكاتدرائية، وعبّر عن قربه من مسيحيي فرنسا ورفع الصلوات من أجل رجال الإطفاء الذين عملوا على احتواء الحريق.

هذا وأسرع مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة في رفع صلواته من أجل الكنيسة هناك، وخاصة خلال الأسبوع المقدس الذي بدأ يوم الأحد ١٤ نيسان الحالي. وفي البيان الذي وجهه المجلس في اليوم ذاته لاندلاع الحريق، رفع الأساقفة صلواتهم من أجل سلامة الجميع وكي لا يكون الحريق بفعل فاعل وكي تكون الأضرار محدودة قدر الإمكان.”

ومن جانبه وجّه رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا رسالة تضامن باسم كنيسة القدس والبطريركية اللاتينية إلى المطران ميشيل أوبتي، قال فيها إن كاتدرائية نوتردامهي رمز كنيسة باريس وفرنسا وهي تمثل مرجعاً تاريخياً وثقافياً لكل أوروبا.” وأضاف أن كنيسة فرنسا تمتلك جميع العناصر والقوة كي تعيد البناء وتولد من جديد، مشيراً إلى أن صور الحريق ستصبح رمزاً لبداية جديدة.”

وفي تغريدة له على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، عبّر شيخ الأزهر عن قربه ودعمه للشعب الفرنسي قائلاً: “أشعر بالحزن تجاه حريق كاتدرائية نوتردام بباريس، هذه التحفة المعمارية التاريخية، قلوبنا مع إخواننا فى فرنسا، لهم منا كل الدعم.”

وتحوي كاتدرائية نوتردامعلى العديد من الأعمال الفنية والأدوات المقدسة التي تشمل ذخائر ترتبط بآلام المسيح مثل إكليل الشوك ومسمار وقطعة من خشبة الصليب المقدس، الذي تمكّن رجال الإطفاء من إنقاذها ونقلها إلى مكان آمن.

وعبّر أعضاء جمعية فرسان القبر المقدس في فرنسا، والذين يحرسون هذه الذخائر، عن امتنانهم لرجال الإطفاء الذين عرضوا حياتهم للخطر من أجل إنقاذ هذه الأدوات المقدسة. وقد جاء في البيان الذي نشرته الجمعية على الموقع الالكتروني الخاص بهم: “تشكر جمعية فرسان القبر المقدس رجال الإطفاء الذين خاطروا بحياتهم من أجل إنقاذ الذخائر. يرفع أعضاء الجمعية صلواتهم من أجل هؤلاء الأشخاص لا سيما من أصيب بجروح خطيرة.”

هذا ولم يتم معرفة السبب الذي أدى لاندلاع الحريق إلا أنه يمكن أن يكون مرتبطاً بأعمال ترميم جارية لتثبيت البنيان.

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية/ ساهر قواس