Beta Version

تاريخ البطريركية اللاتينية

تاريخ البطريركية اللاتينية

 

بعد بعث الرسل لإعلان كلمة الله حول العالم، تولى القديس يعقوب الرسول وخلفائه إدارة كنيسة القدس.

مع ذلك، فإن الكنائس في أنطاكية، والإسكندرية، وروما التي أسسها الرسل كانت قد أخذت أهمية في بادئ الأمر، ولم تُعلن القدس بطريركية إلا في وقت لاحق فقط في مجمع خلقدونية عام ٤٥١. إلا أن القدس كانت تمثل الكرسي الأبرشي الأول في تاريخ المسيحية.

وكانت بطريركية القدس منذ سنة ٤٥١ كاثوليكية بمعنى اتحادها ببابا روما. وعندما أتى الصليبيون ما وجدوا بطريرك القدس الذي كان قد هرب وإكليروسه إلى جزيرة قبرص. ويبدو أنهم طلبوا منه العودة فاعتذر لمرضه وأرسل إليهم هدايا. فأقاموا البطريركية اللاتينية للقدس في الأول من آب سنة ١٠٩٩.

امتدت ولاية البطريركية اللاتينية طوال هذه الفترة إلى أراضي مملكة القدس. قام البطريرك بالإدارة المباشرة على الحي المسيحي في القدس وكان له ثلاثة أساقفة مساعدين في الخليل، واللدالرملة، وبيت لحمعسقلان.  

خلف بطاركة القدس اللاتين بعضهم البعض في القدس منذ ١٠٩٩ إلى ١١٨٧، ثم انتقل إلى عكا. في عام ١٢٩١، أنهى سقوط مدينة عكا (١٢٩١) وجود بطريرك لاتيني يعيش في القدس، وانتقل إلى روما.

تم الحفاظ على الوجود اللاتيني/الكاثوليكي في الأراضي المقدسة من قبل رهبنة الفرنسيسكان، الذين كان قد أوكل إليهم قداسة البابا حراسة  الأراضي المقدسة منذ عام ١٢١٧. اكتسبت فرنسا تدريجيا حق الحماية على الأماكن المقدسة والمسيحيين في الدولة العثمانية، الأمر الذي أدى إلى بداية الحقبة الفرنسية في الأرض المقدسة ومهمتها التي لا تزال قائمة حتى الوقت الحاضر.

في ٢٣ تموز ١٨٤٧ نشر الحبر الأعظم بيوس التاسع الرسالة الرسولية (Nulla Celebrior) أعلن فيها إعادة تثبيت كرسي البطريركية اللاتينية وتعيين البطريرك الجديد في ٤ تشرين الأول ١٨٤٧.

في حزيران عام ١٨٤٨، وصل الأسقف فاليرغا فلسطين ودخل القدس بشكل احتفالي. وفي تشرين الأول ١٨٤٨، حصل على موافقة افتتاح المعهد الإكليريكي من جمعية نشر الإيمان، كما وكان مسؤولاً عن الدعوات. للقيام بذلك، اعتمد على دعم جمعية فرسان القبر المقدس، التي أعيد تنظيمها في الفترة نفسها ولا تزال اليوم وفية لرسالتها في تقديم الدعم للبطريركية والإكليروس، والمعهد الإكليريكي والمدارس والمؤسسات المسيحية.

بطاركة البطريركية اللاتينية منذ عام ١٨٤٧:

يوسف فاليرغا (١٨٤٧١٨٧٢)

منصور براكو (١٨٧٣١٨٨٩)

لويجي بيافي (١٨٨٩١٩٠٥)

رئيس الأساقفة فيليب كاماسي (١٩٠٦١٩١٩)

لويجي بارلاسينا (١٩٢٠١٩٤٧)

ألبير جوري (١٩٧٠١٩٨٧)

جاك بيلترتي (١٩٧٠١٩٨٧)

الأسقف ميشيل صباح (١٩٨٧٢٠٠٨)

الأسقف فؤاد طوال (٢٠٠٨٢٠١٦)

بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي الكرسي الشاغر – (٢٠١٦الوقت الحالي)