أبرشية القدس تحتفل بثلاثين رسامة برتب مختلفة هذا العام

بقلم: رولا شوملي - مكتب اعلام البطريركية - نشرت بتاريخ: June 30 Tue, 2020

أبرشية القدس تحتفل بثلاثين رسامة برتب مختلفة هذا العام متوفرة باللغات التالية:

الأرض المقدسة - تزامناً مع عيد القديسين بطرس وبولس، عيد عموديّ الكنيسة، والشفيعين الأساسيين لكنيسة روما، يحتفل العديد من المكرسين والمكرسات بذكرى مرور سنوات على تكريسهم وخدمتهم في حقل الرب. أما هذا العام، فقد احتفلت أبرشية القدس بعدد من الرسامات الكهنوتية والشماسية، على الرغم من الأزمة التي تمر بها المنطقة بسبب تفشي فيروس كورونا وما تبعه من إغلاقات وقيود، واستطاعت البطريركية اللاتينية أن تبصر الأمل والفرح بانضمام المكرسين إليها.

هذا العام تم الاحتفال بأحد وعشرين رسامة كبرى منها سبع رسامات كهنوتية وأربع عشرة رسامة شماسية، بالإضافة إلى تسع رسامات صغرى منها أربع رسامات لرتبة الشدياق وخمس رسامات لرتبة القارئ.  

البطريركية اللاتينية:

تم الاحتفال بالرسامة الكهنوتية للشماس فراس عبد ربه، السبت ٢٧ حزيران ٢٠٢٠، في كنيسة سيدة البشارة في بيت جالا بوضع يدي رئيس الأساقفة المطران بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية.

هذا وحصل الأب ماتيو الفاريز سيرنا، على سر الكهنوت المقدس، والذي نال تنشئته في معهد "أم الفادي" الإكليريكي في الجليل، في ٢٤ حزيران ٢٠٢٠ في عيد مولد القديس يوحنا المعمدان في كنيسة بيت الجليل.

ومُنِحَت رتبة القارئ لخمسة من طلاب معهد "أم الفادي" الإكليريكي، ورتبة الشدياق لأربعة اكليريكيين آخرين على يد المطران بيتسابالا في ٩ حزيران ٢٠٢٠.

هذا وكان من المتوقع الاحتفال بالرسامة الكهنوتية للشماس وجدي الطوال في حزيران من هذا العام في الأردن، إلا انه تم تأجيلها إلى تاريخ لم يحدد بعد، بسبب القيود التي فرضها انتشار فيروس كورونا.

حراسة الأراضي المقدسة :

أما في ٢٩ حزيران ٢٠٢٠، فقد تمت رسامة خمسة كهنة جدد للرهبنة الفرنسيسكانية في دير المخلص في القدس.

وفي ٢٤ أيار ٢٠٢٠، سُيّم ستة من الرهبان الفرنسيسكان شمامسة انجيليين في كنيسة دير المخلص، بالرغم من الأوضاع الغير العادية التي يعيشها الشعب منذ آذار الماضي، بسبب الأزمة التي سببها انتشار فيروس كورونا.

الأخوة السالزيان:

خلال القداس الإلهي في كنيسة جميع الأمم في الجسمانية في القدس في ١٤ حزيران ٢٠٢٠، منح سيادة المطران بيتسابالا الرسامة الشماسية لسبعة من الأخوة السالزيان ذوي الجنسيات المختلفة.

رهبان الترابيست:

 وكان قد منح رئيس الأساقفة أولى الرسامات لهذا العام في ٢٦ كانون الثاني ٢٠٢٠، خلال قداس إلهي قام فيه بمنح الرسامة الشماسية للأخ ماري ألويس من رهبان الترابيست، في دير اللطرون في القدس.