Beta Version

أبرشية القدس تحتفل بعيد القديس يوحنا دون بوسكو

نشرت بتاريخ: January 31 Fri, 2020

أبرشية القدس تحتفل بعيد القديس يوحنا دون بوسكو متوفرة باللغات التالية:

القدس في ٣١ من كانون الثاني من كل عام، وبينما تُحيي الكنيسة الكاثوليكية ذكرى القديس يوحنا دون بوسكو، تحتفل أبرشية القدس بعيد مؤسس رهبنة السالزيان التي تعد ثاني أكبر جماعة رهبانية في الأرض المقدسة بعد رهبنة الفرنسيسكان.

كما تعد رهبنة السالزيان للقديس يوحنا دون بوسكو ثاني أكبر رهبنة في الكنيسة الكاثوليكية من حيث عدد أعضائها، إذ تأتي جماعة اليسوعيين في المرتبة الأولى. في الأرض المقدسة، تأسست هذه الرهبنة بفرعيها للرجال والنساء، في عام ١٨٩١ بعد ٣٢ عامًا من تأسيس هذه الرهبنة في مدينة تورينو في إيطاليا.

عند تأسيسهم للرهبنة في الأرض المقدسة التقى الرهبان السالزيان مع الراهب أنطونيو بيلّوني، وهو مرسل إيطالي كان قد طلب منه البطريرك فاليرغا تأسيس دار للأيتام والقيام بتطوير مجموعة من النشاطات للشباب على غرار القديس دون بوسكو. بعد مدة قصيرة، قرر بيلّوني أن ينتمي إلى رهبنة السالزيان ووضع دار الأيتام التي ما زالت تحمل اسمه في عهدة هذه الرهبنة.

في اليوم الحاضر، يتواجد رهبان وراهبات السالزيان على امتداد الأرض المقدسة في القدس وبيت لحم وبيت جمال وكريمزان والناصرة وعمان. يبلغ عدد الرهبان السالزيان ٧٥ راهبًا، أما راهبات السالزيان والمعروفات باسم راهبات بنات مريم أم المعونة، فيبلغ عددهن ٣٠ راهبة. ويتمحور عمل رهبان وراهبات السالزيان، على مثال القديس دون بوسكو، على عمل نشاطات وخدمات تهدف إلى نمو وتعليم الشباب.

في عام ٢٠٠٤، وبناءً على طلب الكرسي الرسولي، تسلّم الرهبان السالزيان إدارة دير الراتسبون ومركز الدراسات اللاهوتية للسالزيان في القدس التابع للجامعة الحبرية السالزيانية في روما.

هذا ويتواجد رهبان وراهبات السالزيان في وادي ودير كريمزان حيث يديرون معملًا لإنتاج النبيذ.

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية/ فيليبو دي غراتسيا