Beta Version

الاحتفال بالقداس الإلهي لمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين في يافا

نشرت بتاريخ: September 23 Mon, 2019

الاحتفال بالقداس الإلهي لمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين في يافا متوفرة باللغات التالية:

يافا ترأس رئيس الأساقفة المطران بييرباتيستا بيتسابالا، السبت ٢١ أيلول ٢٠١٩، الذبيحة الإلهية لمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين في كنيسة القديس أنطونيوس في مدينة يافا، بحضور عدد كبير من جماعات المهاجرين واللاجئين التي تعيش في الأرض المقدسة.

وشارك في القداس الإلهي المطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي للاتين في القدس وفلسطين، والأب رفيق نهرا، النائب البطريركي للجماعة الكاثوليكية الناطقة بالعبرية، والأب ديفيد نويهاوس، والراهب الفرنسيسكاني أوغسطين فريغوسو، كاهن رعية كنيسة القديس أنطونيوس. وحضر القداس كل من المطران ليوبولدو جيريلي، القاصد الرسولي في القدس وفلسطين، والقنصل العام الفلبيني.

وفي ضوء أزمة الهجرة في الوقت الحاضر والعلاقة التي تربطها بمواضيع عدة مثل الهوية والدين والثقافة والخوف من التغيير، أشار المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية في عظته إلى مثل الغني ولعازر وكيف أن المهاجرين واللاجئين هم لعازر اليوم مُلقوْن عند بابنا، يقتاتون من فتات الخبز، ولا يراهم أحد. كما وحث المطران بيتسابالا على ضرورة عدم تجاهلهم ونبذهم قائلًا: “نحن نمثّل الكنيسة، أي جماعة المؤمنين بالمسيح التي جعلت من الإنجيل قانون حياة. إن طرق لعازر بابنا، لا نقدر ألا نساعده وألا نصغي إليه. يحثنا الإنجيل على ذلك“. وأضاف الإصغاء يعني الترحيب والاستقبال ورؤية الأمور من منظار الآخر“.

هذا وأحيت جوقات الجماعات المختلفة بترانيمها الدينية الجميلة الاحتفال المهيب، ورفع المؤمنون صلواتهم بعدة لغات آملين حلول السلام وإحقاق العدل.

بعد القداس، انطلق المؤمنون في مسيرة إلى قاعة المدرسة الملاصقة للرعية لحضور عرض موسيقي تخلله فقرات من الرقص التقليدي.

وترأس المطران بيتسابالا عصر اليوم ذات قداسًا إلهيًا في كنيسة القديس بطرس في يافا للجماعة الكاثوليكية الناطقة باللغة العبرية القاطنة في المدينة.

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية