Beta Version

راهبات الكلاريس يحتفلن بالنذور الرهبانية للأخت غوادالوبيه لله

بقلم: جيفري كوتونسيه/ مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: May 14 Thu, 2020

راهبات الكلاريس يحتفلن بالنذور الرهبانية للأخت غوادالوبيه لله متوفرة باللغات التالية:

القدس – احتفلت راهبات الكلاريس، الأحد ١٠ أيار ٢٠٢٠، في دير القديسة كلارا في القدس بالنذور الرهبانية للأخت غوادالوبيه لله. وقد ترأس القداس الاحتفالي رئيس الأساقفة المطران بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية، بمشاركة المطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي للاتين في القدس وفلسطين، وحوالي خمسة عشر كاهناً فضلا عن طلاب معهد اللاهوت الفرنسيسكاني في دير المخلص، والذين تولّوا الخدمة الليتورجية.

وقد قدمت الأخت غوادالوبيه لله نذورها بين يدي الرئيسة المحلية الراهبة مريم بنت الناصرة، بتفويض من الرئيسة العامة الراهبة كيارا أماتا روجييرو. ونظرا لسياسة منع التجمعات التي قيّدت مشاركة عدد الحاضرين، وحالت دون حضور أسرة الراهبة غوادالوبي وأصدقائها من الأرجنتين وإيطاليا وغيرها من الدول، إلا أن حضور الكنيسة الصغيرة في القدس قد بث الفرح في رهبانية الكلاريس.

في عظته، ذكّر رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا بتاريخ الجماعة المسيحية الأولى في القدس (أعمال الرسل ٦: ١-٧) حيث ولدت الخدمة الشماسية في جوّ سادت فيه نقاشات وآراء ونظريات مختلفة فيما يتعلق بندرة المواد الغذائية، فقال: "هكذا تمّت الخطة الإلهية بين الجماعات الأولى، فهي تاريخ أحداث كان الجميع جزءًا منها، يقودنا لتحقيق مشيئة الله من خلال نضالنا وجهودنا ورغباتنا، وبكل إنسانيتنا". 

وأضاف المدبر مخاطباً الأخت غوادالوبيه "أحب اعتبار قصتك ودعوتك كعملية بحثٍ عن وجه الله، عملية صعبة وصادقة في الوقت ذاته، فإن أمعنا النظر في الأمر لأدركنا أنها قصة كل واحد منا أيضاً".

وفي نهاية الاحتفال، تناوب الحاضرون على تهنئة الأخت غوادالوبيه.

تعرفت الأخت الأرجنتينية غوادالوبيه لله، وهي الابنة الثالثة لعائلة من أربعة أبناء، على رهبانية الكلاريس عام ٢٠٠٩ خلال إقامتها في الأرض المقدسة كمتطوعة لمدة عام واحد. وقد واصلت مسيرة دعوتها عقب عودتها إلى الأرجنتين، حيث حافظت على روابط الصداقة والشراكة مع راهبات الكلاريس ورهبان حراسة الأرض المقدسة الفرنسيسكان في القدس.

عاشت الراهبة غوادالوبيه لله سنوات رهبانيتها الأولى في دير الكلاريس في مدينة كوريينتس الأرجنتينية، قبل أن تطلب أن يتم نقلها إلى دير القدس عام ٢٠١٦ حيث أنهت تمييز دعوتها الرهبانية، باختيارها الانتماء إلى رهبانية الكلاريس في البلدة القديمة بشكل نهائي.

تأسس دير الكلاريس عام ١٨٨٨ على يد دير باراي-دي-مونيال الفرنسي. ويضم اليوم تسع راهبات من أربع دول مختلفة (إيطاليا وفرنسا ورواندا والأرجنتين)، يعشنَ حياة الإنجيل على خطى القديسة كلارا، بالشراكة مع رهبان حراسة الأرض المقدسة، يحرصن على أن يكون وجودهن صلاة متواصلة على هذه الأرض التي شهدت حضور ابن الله فيها.