السيد سامي اليوسف يتحدث عن نجاح مشروع خلق فرص عمل للشباب في غزة

نشرت بتاريخ: March 18 Mon, 2019

السيد سامي اليوسف يتحدث عن نجاح مشروع خلق فرص عمل للشباب في غزة متوفرة باللغات التالية:

غزة – زار السيد سامي اليوسف، الوكيل العام لبطريركية القدس للاتين في ١٣ و١٤ آذار ٢٠١٩، ٥ مؤسسات تعتمد برنامج خلق فرص عمل للشباب الذي تنفذه البطريركية في قطاع غزة فضلاً عن لقائه ٢٠ شخصاً من المستفيدين من هذا البرنامج والذي تموله جمعية فرسان القبر المقدس في ألمانيا. نضع بين أيديكم تأملات السيد سامي فيما يتعلق بهذه الزيارة.

لقد كان من المهم اللقاء مع الشبيبة المسيحية والمؤسسات التي تم توظيفهم فيها، حيث عبر الشباب عن امتنانهم للبطريركية اللاتينية والمتبرعين الألمان لجعل هذه الفرصة ممكنة، فقد أظهروا رضاهم عن هذه الخبرة الجديدة، حيث يشعرون بفعالية دورهم في هذه المؤسسات التي تحتضنهم، مثل لجان الاغاثة الطبية، وجمعية عايشة لحماية المرأة والطفل، وشركة الإنشاءات الفنية، وجمعية أطفالنا للصم ورعية اللاتين في غزة.

من ناحية أخرى، ما زالت غزة تمر بالعديد من المشاكل اليومية، فبعد أن قطعت الولايات المتحدة الأمريكية المساعدات المالية عنها، فقدَ العديد من السكان وظائفهم وبعضهم الأخر يعمل من دون راتب. كما ويمكن للمرء أن يرى ملامح الفقر في كل مكان، ونقص رأس المال يؤثر سلباً على مدارسنا في تحصيل الأقساط. كما ويتعذر الحصول على مياه قابلة للشرب بسبب عدم صيانة المصارف الصحية التي تم تدميرها سابقاً. وتحت ظل الصراع الداخلي الفلسطيني والصراع الخارجي مع اسرائيل واغلاقها للمخارج، تستمر معاناة الشعب الذي لا يلتفت له أحد.  

لهؤلاء الشباب، إلياس فشحو ومريان ترازي وميساء خوري وروان ترازي وإيلين سلفيتي، يتمثل الجانب المشرق الوحيد في حياتهم في التركيز على عملهم وتمكّنهم من الحصول على راتب يمكّنهم من عيش حياة كريمة. ما كان يشغلهم حقاً هو مستقبلهم بعد انتهاء المشروع، فنحن لا نستطيع أن نأكد استمراريته في الوقت الحالي. وفي الوقت ذاته، أبدت هذه المؤسسات عن رضاها إزاء العمل الدؤوب والمهني لهؤلاء الشباب. إن هذه الأخبار تؤكد ان الشباب يستفيدون من خبرتهم بينما يساهمون في تطوير وتحسين العمل في مؤسساتهم في الوقت ذاته، مما يجعل فرصة توظيفهم بشكل دائم بعد انتهاء مساعدتنا أمراً ممكناً. إلا أن ما يقلقنا هو الوضع الاقتصادي الصعب لهذه المؤسسات.

لقد غادرت غزة فخوراً جداً بجميع هذه الانجازات خلال الأشهر الستة الماضية، وسعدت بمواصلة تقديم دعم جمعية الفرسان، مما يتيح لنا توفير فرص عمل أخرى لعشرة أشخاص إضافيين. كما سيقوم إحدى الأشخاص من الولايات المتحدة بتقديم الدعم لما يكفي لتوظيف ١٦ شاباً وشابة.

كما سيتم توسيع المشروع في القريب العاجل، حيث سيتم توظيف ما يقارب ٤٦ شاباً وشابة من المسيحيين العاطلين عن العمل في غزة خلال عام واحد فقط.

نتقدم بجزيل الشكر للأب ماريو دا سيلفا على دوره القيادي والشكر الجزيل للمانحين، فقد بادروا بإحداث تغيير في حياة العديد من الناس ومنحهم الأمل وسط واقع فظيع.  

السيد سامي اليوسف الوكيل العام للبطريركية اللاتينية