من هو الطوباوي شارل دي فوكو الذي سيُعلن قديسًا قريباً؟

بقلم: مكتب اعلام البطريركية - نشرت بتاريخ: June 02 Tue, 2020

من هو الطوباوي شارل دي فوكو الذي سيُعلن قديسًا قريباً؟ متوفرة باللغات التالية:

التقى قداسة البابا فرنسيس مع الكاردينال أنجلو بيتشو، عميد مجمع دعاوى القديسين، في الفاتيكان في ٢٩ أيار ٢٠٢٠، حيث وافق على عدد من المراسيم الصادرة عن المجمع والتي تتعلق بعدد من الطوباويين من بينهم الطوباوي شارل دو فوكو، الذي تم نسب أعجوبتين له، الأمر الذي جعل إعلان قداسته قريباً.

وُلد شارل دو فوكو في ستراسبورغ في فرنسا في ١٥ أيلول ١٨٥٨ لعائلة أرستقراطية، والتحق بالمدرسة العسكرية عند بلوغه سن ١٨، قبل انضمامه إلى مدرسة الفرسان في سومور في عام ١٨٧٨. زار الطوباوي المغرب ومكث فيها مدة عام والتقى بالعديد من المؤمنين، الأمر الذي دعاه لاكتشاف وجود الله في حياة الناس. لدى عودته من المغرب، التقى كاهنًا يُدعى الأب أوفلن في كنيسة القديس أوغسطين في باريس عام ١٨٨٦ حيث تغيرت حياته كلياً وقرر ترك كل شيء من أجل الله.

رُسم كاهنًا في عام ١٩٠١ في فرنسا، وقرّر أن يعيش حياة نسكية في صحراء الجزائر بين القبائل، فكان كواحدٍ منها وتعلم لغتها وتقاليدها وثقافتها، وشرع في تأليف قاموس للمفردات والقواعد. 

توفي شارل في عام ١٩١٦، وفي  تشرين الأول ٢٠٠٥ أعلنه البابا بندكتس السادس عشر طوباويًا.

أما عن حياته الروحية، فكان يقضي ساعات طويلة أمام القربان المقدّس، وكان شخصًا قريبًا لكل من كان يقرع بابه. وهكذا عاش شارل حياة تجمع بين الصلاة والاتحاد مع الله، ومشاركة الناس، لاسيمّا الفقراء والمهمشين، على غرار حياة يسوع في مدينة الناصرة.

عاش الطوباوي شارل دي فوكو في مدينة الناصرة، حيث أراد أن يختبر جزءاً من حياة السيد المسيح المتواضعة، فأخذ حياة البساطة والزهد نهجاً له، فكان مثالاً يحتذى به في الفقر والصمت والعمل، حيث أمضى وقته في دير الكلاريس في الناصرة وقام بالتناوب بين العمل اليدوي وساعات طويلة من العبادة والتأمل.