stemma logo

Home news
Archives News

 

 

News from the Latin Patriarchate

في مقابلة الأربعاء العامة قداسة البابا يدعو للصلاة من أجل السلام في منطقة الشرق الأوسط العزيزة والمعذبة

استأنف قداسة البابا صباح اليوم الأربعاء مقابلاته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس، بعد فترة من الإستراحة الصيفية في منطقة فال داوستا بشمال إيطاليا. لم يغب عن بال الأب الأقدس ما يجري في منطقة الشرق الأوسط ولبنان تحديدًا، هو الذي دعا مؤخرًا، وغير مرة، من أجل وقف فوري لإطلاق النار. قال البابا: أدعو الجميع إلى مواصلة الصلاة من أجل المنطقة العزيزة والمعذبّة، منطقة الشرق الأوسط. أعيننا ملأى بصور مرعبة لأجساد أشخاص كثيرين ممزقة، سيما الأطفال، وأُفكّر بنوع خاص بقانا في لبنان. أُكرر بأنّ لا شيء يبرّر هدر دماء بريئة، ومن أي جانب كان. وبقلب مفعم بالحزن، أضاف قداسته يقول، أوجّه مرة أخرى نداء ملحًا من أجل وقف فوري للعدوان وأعمال العنف، وأحثُّ الجماعة الدولية والمورطين مباشرة في هذه المأساة إلى وضع الشروط من أجل حل سياسي ونهائي للأزمة، وبأسرع وقت ممكن، قادر على تقديم مستقبل أكثر هدوءًا وأمنًا للأجيال القادمة.

وقد تميّزت المقابلة العامة هذا الأربعاء بحضور عدد من خدام المذبح قدموا من أنحاء مختلفة في أوروبا سيما من ألمانيا، سويسرا والمجر. ذكّر قداسة البابا بأنّه سيواصل في المقابلات العامة المقبلة الكلام عن رسل المسيح، وكان سبق أن تكلّم عن بطرس وأخيه أندراوس ويعقوب الكبير ويعقوب الصغير ويوحنا. وأضاف البابا يقول:إنّ الرسل كانوا "أحباء" يسوع الذي قال لهم في العشاء الأخير:" لا أدعوكم عبيدًا، لأنّ العبد يجهلُ ما يعملُ سيّده. بل أدعوكم أحبّائي". كانوا رسل وشهود المسيح، لأنّهم كانوا أحباءه، متّحدين به برباط محبة يحييها الروح القدس. وتابع الأب الأقدس متوجهًا إلى خدام المذبح في حجهم الأوروبي يقول:"إنّ الروح القدس يحيي علاقتكم بيسوع، ويجعل منها صداقة عميقة قادرة على إعطاء معنى لحياة شاب وتحويله إلى شاهد شجاع لإنجيله". أنظرُ اليوم إليكم قال البابا، مفكرًا بالرسل وأسمعُ صوت يسوع الذي يقول:"لا أدعوكم عبيدًا بل أحبائي... إستقرّوا في محبتي".

إسمعوا هذا الصوت! أضاف قداسته يقول، إسمعوه بجهوزية كبيرة، وبلا تحفظ، إذا ما دعاكم للحياة الكهنوتية. إسمعوا هذا الصوت بثقة مهما كانت طريق دعوتكم، لأنّ المسيح يريد أن يبني معكم علاقة صداقة، كما فعل مع سمعان الذي دعاه بطرس، ومع أندراوس ويعقوب ويوحنا وسائر الرسل. لقد أعطاكم كلمته ويواصل إعطاءها، وهكذا تعرفون الحق والحق يحرّركم وتستطيعون أن تُصبحوا تلاميذه ورسله. وتابع الأب الأقدس يقول:أصدقائي الأعزاء، أنتم أصلا رسل يسوع! فعندما تشاركون في الليتورجية من خلال خدمة المذبح، تقدّمون الشهادة للجميع. أنتم قريبون من يسوع الإفخارستي وهذه هي أكبر علامة لصداقتكم معه. فإذا ثبتم في يسوع وكلامه، صرتم حقًا تلاميذه وحملتم ثمار الطيبة والخدمة في كل بيئة من حياتكم: في العائلة والمدرسة والوقت الحر. والمحبة التي تنالونها في الليتورجية، إحملوها للجميع، سيما حيث تنقص المحبة. وختم البابا كلامه داعيًا خدام المذبح ليكونوا على الدوام أحباء يسوع ورسله.

 

Home Page