stemma logo

Patriarch Emeritus

Pastoral Letters

 

Archives

 

 

 

عظـة الميــلاد 2006


1        لكم جميعا في هذه المدينة المقدسة، بيت لحم، ولجميعكم، أبناءنا في كل أبرشيتنا البطريركية، في فلسطين وإسرائيل والأردن وقبرص، ولجميع سكان هذه الأرض المقدسة، يهودا ودروزا ومسلمين ومسيحيين، ولجميع بلداننا العربية وللعالم كله: من مدينة بيت لحم، أسأل الله أن ينعم على الجميع بفرح الميلاد ووافر النعم والبركات.
          نحييكم، سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن، الحاضر معنا في هذه الصلاة، ونحيي معكم صحبكم الكرام. لكم، يا سيادة الرئيس نصلي ونسأل الله أن يلهمكم الحكمة والقوة لتقوموا بمهامكم في الظروف والنـزاعات الداخلية التي نعيشها اليوم، وأن تروا في زمن قريب إن شاء الله العدل الذي تكلم عليه النبي حين قال:   "فِي تِلكَ الأيَّامِ أُنبِتُ لِدَاوُدَ نَبتًا بَارًّا فَيُجرِي الحُكمَ وَالبِرَّّ فِي الأرضِ... وَتَسكُنُ أَورَشَلِيمُ فِي الطُّمَأنِينَةِ" (إرميا 33: 15-16).
2        ايها الإخوة والأخوات الأعزاء،
          نعم يعود علينا عيد الميلاد في الظروف الصعبة نفسها بل وزادت الصعاب مع المخاصمات الداخلية. ومع ذلك نريد أن نسمع معا الكتاب المقدس يقول لنا في هذه الليلة المقدسة: "افرَحُوا فِي الرَّبِّ دَائِمًا وَأَقُولُ أيضًا افرَحُوا". لماذا نفرح؟ لأنّ "نِعمَةَ الله قَد ظَهَرَتْ" (طيطس 2:11). ولأنّ "كلمة الله الأزلي صار إنسانا وسكن بيننا" (يوحنا 1: 14).
          ويضيف القديس بولس فيقول: "لِيُعرَفْ حِلمُكُم عِندَ جَمِيعِ النَّاسِ" (فيلبي 4: 5). ثمرة الفرح هي الحلم والرحمة والمودة مع جميع الناس من دون تمييز أو تفريق، وفي أي ظرف وجدنا، بين أبناء الرعية، وبين أبناء المدينة كلها، وفي العلاقات بين جميع الكنائس، وفي العلاقات بين الديانات المختلفة.
          وفي ظروفنا الصعبة، يزيد الرسول بولس فيقول أيضا: "لا تَكُونُوا فِي هَمٍّ مِن أيِّ شَيْءٍ". ونتساءل طبعا: هل هذا ممكن؟ أن لا نكون في هم من شيء في الظروف التي نعيشها، مع كل الهموم التي تأتينا من الاحتلال بكل نتائجه، ومن السور العازل وانعدام الحرية، وقلة الأشغال، والحياة الاجتماعية الآخذة بالاختناق، والعائلات التي تحول دون لم شملها القوانين العسكرية، وفوق ذلك كله المخاصمة الفلسطينية الداخلية. نعم، مع هذا كله، الكتاب يقول: "لا تَكُونُوا فِي هَمٍّ مِن أيِّ شَيْءٍ"، أعني كونوا أقوياء ولا تنهاروا تحت ثقل الهموم، واعلموا أن كل يوم هو ميلاد في حياة كل مؤمن، أعني كل يوم وفي كل ظرف، صلاح الله يولد في المؤمن إن هو أراد أن يستقبل نعمة الله. "لا تكونوا في هم من شيء"، أعني  لا تكن الهموم الكثيرة سببا يحملكم على الشر، تنسون معه أنكم قادرون على أن تردوا الشر بالخير، فتسكتوه وتوقفوه، بمقاومتكم، تصنعون بها الحياة لا الموت، والعدل لا استمرار الظلم، وزوال الاحتلال لا بقاء ثقلا لا يطاق.
          وثمرة هذا الصلاح تكون سلاما. يقول الكتاب: "إنَّ سلامَ الله الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ إدرَاكٍ يَحفَظُ قُلُوبَكُم وَأَذهَانَكُم فِي المَسِيحِ يَسُوع" (فيلبي 4: 7). سلام الله يفوق كل إدراك لأن مصدره هو الله، يفوق الإدراك ولكنه يحيي الإنسان في هذه الأرض، ويدل المتقاتلين على طرق السلام الصحيحة.
3        طريقة الروح هذه التي يصفها الرسول بولس ليست طبعا الطريقة المتبعة في الصراعات في العالم ولا في الصراع الذي يمزق هنا أرضنا والناس فيها منذ أجيال. ومع ذلك، فإنّ دعوة الإنسانية، وكلِّ إنسان، هي أن تعي طرق الروح وأن تجد فيها النور والحكمة التي تساعدها على الخروج من مآزق الموت. الكل مدعو إلى مراجعة نفسه في ضوء ما وضع الله فيه من صلاح، الرؤساء والقادة والخصوم من الطرفين، والميليشيات ومن دمغهم الناس بأنهم متطرفون وإرهابيون... والذين يقولون إنهم يتكلمون باسم الله، وكل الذين يقولون إنهم يريدون السلام. الكل يراجع نفسه ليدخل طريقا جديدة تضع حدا لما نحن فيه من دماء ومن مخاصمات جديدة. هكذا يُصنَع السلام ويستعيد كل إنسان كرامته. وليس بإضافة دم على دم: هذا كلام للفلسطينيين المتخاصمين فيما بينهم، وللجنود الإسرائيليين في مطاردة وقتل الفلسطينيين في داخل مدنهم الفلسطينية. 
4        طال الصراع هنا كثيرا وآن الأوان أن نرى من كل مسؤول، في يده مقدرات الإنسان في هذه الأرض المقدسة، المسؤولون الإسرائيليون والفلسطينيون والأسرة الدولية: آن الأوان أن يتخذوا إجراء جديدا يضع حدا لمرحلة الموت في تاريخنا ويدخلنا في مرحلة جديدة في تاريخ هذه الأرض المقدسة. هذا ما نحتاج إليه.
          للمسيحيين في العالم، من بيت لحم نقول: كل عام وأنتم بخير. ونحن بحاجة إلى صلواتكم وإيمانكم وعملكم من أجل هذا الدخول في مرحلة جديدة في تاريخنا. كثيرون يسألوننا عن حاجات المسيحيين ومعاناتهم، وهم مهتمون لإمكانية زوالنا في مستقبل قريب. والبعض يريد أن يرى في علاقتنا مع المسلمين الخطر الذي يهددنا. أو أننا مسحوقون بين أكثريتين يهودية وإسلامية. نعم قضية الأكثرية والأقلية قضية قائمة. وفي علاقاتنا، مسيحيين ومسلمين، نعم، لم نبلغ بعد كمال الاستقرار، ولكن جهودا كثيرة تبذل لتسير بها نحو الاستقرار المنشود. ولكن القضية المسيحية في الأرض المقدسة ليست هذه. ليست قضية أقلية بين أكثريتين ولا هي علاقاتنا مع المسلمين. القضية التي تهدد حاضرنا ومستقبلنا، كمسيحيين في هذه الأرض المقدسة، وتحمل بعضنا على الهجرة، وهي قضية مصيرية بالنسبة إلى بقائنا في هذه الأرض المقدسة، هي قضية عدم الاستقرار السياسي التي تهدد الجميع، هو الاحتلال وما يجر من أنواع الخلل والاضطرابات في كل مجالات الحياة. من كان مهتما بمصيرنا وأراد مساعدتنا، فهذا هو مجال العمل، الاستقرار السياسي، والعدل والسلام ونهاية الاحتلال والمصالحة. ونحن نقول: ساعدوا الشعبين على أن يبدآ مرحلة سلام جديدة مبنية على العدل ومن ثم على المصالحة في المنطقة كلها.  وبذلك يزول الخطر الذي يهدد مستقبل المسيحيين هنا. 
          وأما التطور الجديد للصراع الذي نشهده اليوم أي الاقتتال الفلسطيني الداخلي فهو أيضا خطر إضافي، وعيد الميلاد رسالة له أيضا: رسالة سلام، رسالة تدعو إلى أن يرى كل واحد في أخيه الكرامة التي جعلها له الله. من اعتدى على إنسان، ومن اعتدى على أخيه، اعتدى على الله سبحانه خالقه وخالق أخيه. ولهذا عيد الميلاد يقول: ضعوا السلاح. وحكِّموا العقل. وليس اقتتال الإخوة طريقا إلى الحرية المنشودة، بل هو طريق إلى مزيد من الموت والفوضى وإلى عبودية جديدة نقيِّد بها أنفسنا.
5        نذكر في صلواتنا في هذه الليلة المقدسة كل بلداننا العربية ولا سيّما المعانية أكثر من غيرها: لبنان والعراق. نسأل الله للجميع سلاما وحكمة ورؤية الإنسان، كلِّ إنسان، خليقة لله كريمة في عينيه. نصلي من أجل الأسرى ليمنحهم الله الحرية ويعيدهم إلى أهلهم وأحبائهم. نصلي من أجل جميع المتألمين والمرضى، ومن ابتعد عنهم فرح الحياة. ليملأ فرح الميلاد ولتملأ رؤية الله المحب الحاني على كل واحد منا نفوس الجميع. نسأل الله ان يمنحنا جميعا هذه القوة والنعمة: أن نتعلم كيف نصبح صانعي سلام لا حرب، ومانحي حياة لا موت، وأن نحمل نعمة الميلاد دائما وفي كل لحظة في نفوسنا. آمين.
+ البطريرك ميشيل صبّاح

 

Home Page