القدس – ترأس المطران وليم شوملي، النائب البطريركي للاتين في القدس يوم الأحد 12 حزيران 2016، القداس الإلهي في كنيسة القديسة حنة بالقدس القديمة، منح خلاله الرسامة الشماسية لأحد عشر إكليريكياً من الرهبنة السالزيانية وثلاث آخرين من رهبنة الآباء البيض لمرسلي أفريقيا.

وشدّد المطران شوملي في عظته على أهمية وعظمة رسالة الشمامسة الجدد، وقال: “أتى المسيح ليَخدم، لا ليُخدم. فيجب على العالم أن يكون بمقدوره رؤية محبة ورحمة الله من خلال أعمالكم”. وسطّر الأسقف عدداً من الأمثلة المختلفة لـ”الرحمة الشجاعة والمتجسدة” في عالم اليوم، بما فيها العناية الراعوية المقدّمة للمهاجرين في إسرائيل، واستقبال اللاجئين في الأردن.

كما تطرّق إلى المثال الذي قدّمه البابا فرنسيس في زيارته الأخيرة إلى مخيم المهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية. وفي إشارة إلى اصطحابه ثلاث عائلات سورية إلى الفاتيكان، دعا النائب البطريركي للاتين في القدس الشمامسة الجدد إلى “ممارسة الرحمة بدون حدود، على مثال السيد المسيح نفسه”، مذّكراً بأن جذور دعوتهم للحياة المكرّسة نابعة من “محبة الله في اختياره لهم”.

يذكر أن الأرض المقدسة تحتضن معهداً لاهوتياً خاصاً لتنشئة الرهبان السالزيان، وهو فرع لكلية اللاهوت في الجامعة السالزيانية الحبرية في روما. ويوفّر المعهد فرصة فريدة لدراسة اللاهوت في الأرض المقدسة، أرض “الإنجيل الخامس”. أما رهبنة الآباء البيض الفرنسية، فتتواجد في البلدة القديمة بالقدس بمحاذاة كنيسة القديسة حنة، وهي تتكون من إكليريكيين ينحدرون من أربع قارات: آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا.

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية/ ميريام أمبروزيلّي

ترجمة موقع أبونا

dfes.jpgfwe.jpgfdfd.jpgdsds.jpgdsdsdsds.jpg

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X