بيت جالا – اختتمت مدرسة البطريركية اللاتينية في بيت جالا مخيمها السنوي الفرنسي الثالث لعام 2016 الذي استمر 10 ايام. وتضمّن برنامج المخيم عدة فقرات فنية منها الدراما والتمثيل ورقصات تعبيرية من خلال الأغاني الفرنسية وكذلك الأعمال اليدوية التي عرضت على أهالي الطلاب المشاركين ومدير المدرسة الاستاذ سهيل دعيبس والقائمين على المخيم.
ويذكر أن المخيم حمل اسم (حلم مدينة) والذي كان له تأثير في جميع أعمال وفعاليات المخيم لهذا العام وكان أداة فعّالة في تقوية اللغة الفرنسية لدى الطلاب من خلال تطوير الحديث والتكلم بهذه اللغة. وتمحّور كل يوم من أيام المخيم على رسالة خاصة تبدأ بالخلق مروراً بالعديد من القيم والمبادئ كالدين والمحبة والبناء، ليقوم الطالب في النهاية بتشكيل مدينته الخاصة من خلال إعادة التدوير.  وخلال هذه النشاطات تم ترسيخ رسالة كن مسبحا وقبول الآخر وسنة الرحمة في رسالة وأعمال المخيم.
وشكر طلاب الصف العاشر الاساسي، الذين تولوا عرافة الحفل، الأب د. فيصل حجازين. المدير العام للمدارس ومدير المدرسة الاستاذ سهيل دعيبس على إقامة مثل هذه المخيمات التعليمية التعلمية في المدرسة لما لها أثر كبير على الطلاب. وبدوره شكر الأستاذ دعيبس كل القائمين على المخيم وخاصة المؤسسة القائمة عليه ومديرها السيد باسكال على ما قدموه من دعم معنوي للطلاب. كما وشكر معلمات اللغة الفرنسية وكل من عمل من طواقم المدرسة على عملهم الدؤوب طيلة أيام المخيم. وأضاف دعيبس أن ناتج عمل عشرة ايام في المخيم تستدعي منا وخلال العام الدراسة جهود وعمل عام كامل مما يؤكد على أن الإبداع في الوسيلة والتقرّب من الطلاب يسهل الوصول الى النتائج المرجوة. وأعلن عن بدء الإعداد والسعي لأن يكون المخيم الرابع للعام القادم في فرنسا ولمدة أسبوعين مع مجموعة سيتم اختيارها في وقت لاحق وفقاً لمعايير محددة حيث الأولوية لأولئك الذين تطوعوا في المقام الأول.

وقدّم الأستاذ سهيل ملخصاً عن مؤسسة  Apprenti D’auteil المشرفة على المخيم قائلاً “أنها مؤسسة فرنسية تعنى برعاية الأطفال الذين يعانون من مشاكل عائلية بشكل رئيسي، ولكننا هنا لا نملك هذه المشاكل في عائلاتنا واطفالنا حيث ما زال مجتمعنا يتمتع بميزة العائلة والأسرة المتماسكة. ولكن طلابنا يواجهون تحديات من نوع آخر تتمثل في الاحتلال وجدار الفصل العنصري وأثرها على نفوسهم وبعض المشاكل من حولنا وما يشاهدونه ويسمعون ويعيشون أحياناً” وأضاف بأننا مدارس البطريركية تعلّم الطلاب على مواجهة تلك التحديات من خلال التعليم والثقافة وبناء الشخصية والتربية على معرفة واحترام ومحبة الآخر إذ يأتي المخيم هذا في هذا الإطار.

ومن الجدير بالذكر بأن هذه هي النسخة الثالثة على التوالي من مخيم اللغة الفرنسية الذي يتم بالتعاون مع تلك المؤسسة الكبيرة في خدمة طلابنا وطالباتنا.

Day03 (17).JPGP1010375.JPGP1010376.JPGP1010389.JPGP1010391.JPGP1010393.JPGP1010395.JPGP1010398.JPGP1010406.JPGP1010408.JPGP1010414.JPG

image_print
Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X