عيد القدّيس يوحنّا ماري فييانيه، شفيع كهنة الرعايا

الإيمان والسهر والخلاص والظفر

الحكمة ١٨: ٦-٩، عبر ١١: ١-١٩، لوقا ١٢: ٣٢-٤٨

احتفال الكنيسة الكاثوليكية ولا سيّما الغربية هذا الأسبوع بعيد القدّيس كاهن رعية آرس، مناسبة مؤثرة مأثورة في أيام معدودة بعد استشهاد قدس الأب جاك هاميل، أحد كهنة رعية سانت اتيان ده روفراي من أعمال رووان في فرنسا. إن الكاهن المسنّ الذي تمّ ذبحه زاد أضحيته الشخصية على ذبيحة المسيح التي كان يقيمها. وهكذا باستشهاده حصلت انتفاضة روحانيّة مسيحيّة، وصحا الكثيرون من سباتهم العلماني الملحد الزنديق الذي خيّم بظلاله على ” مدينة الأنوار” باريس منذ سنة ١٩٠٥. فالعلمانية التي تفرضها حكومة ملحدة على شعب مسيحي من أقسى الدكتاتوريّات. وهكذا رضعت الأجيال الفرنسيّة منذ قرن لبن المروق المسموم. من جهة أخرى أو من جهة الإلحاد نفسها تبلورت أفكار سلبية هدّامة بعيدًا عن الحوار مع المسلمين الذي حمل رايته الإكليروس الفرنسي.

قتل شابّان إسلاميّان كاهنًا وانتعش بفعلتهما الإيمان والكهنوت. وأدرك القاصي والداني أنّ الإلحاد والتعصب الديني توأمان شريكان. ولا يكفي لحل معضلة التعايش وداد عاطفي او صلاة وجدانية: فالإيمان المسيحي ” عبادة عقلانية” ( رومية1:13) ومطلوب من خليفة القديس بطرس وباقي رعاة النفوس أن ” يقدسوا المسيح الرب في قلوبهم وأن يكونوا مستعدين دومًا لأن يدافعوا عن سبب الرجاء الذي يعمر قلوبهم، وَلَكِن بوداعة ووقار” ( 1بطرس ٣: ١٥) .

لا، ما اغتال الشابّان الكاهن المسنّ لأسباب مادية ولا سياسية، بل أرادا ان يستهدفا بالعنف، ويضربا ما ضربته “العلمانية” بأساليب سلمية ماكرة، أي الإيمان المسيحي، أساس حضارة فرنسا وقوام هويتها والكهنوت الذي هو ” تحفة الكنيسة التي هي بدورها تحفة المسيح” ( المطران بولس مارقوتسو) .

أعطت كنيسة فرنسا من أعظم المعترفين القديس يوحنا ماري فييانيه وها هي، على هرمها وشيخوختها وترهّلها، تستيقظ لتقدّم على المذبح كاهنًا شهيدًا تمّت في قاتليه نبوّة السيّد له المجد : ” لسوف تأتي ساعة يظن فيها الذين يقتلونكم انهم يقدمون لله عبادة” ( يوحنا ١٦ : ٢) .

من قراءات هذا الأحد : في الخروج من مصر ( حكمة ١٨؛ ٦-٩ )

نجا العبرانيون وهلك قوم فرعون. أخذت المسيحية هذه الحادثة فقط في وجهها الإيجابي، وحسبتها إشارة الى النجاة والعبور والخلاص التي تمّت عن طريق المسيح “حملنا الفصحي” ( ١ قورنتوس ٥: ٧ وتابع ) . دم المسيح ينقذنا من الهلاك ولا يترك أطفال البشر الآخرين يموتون . من ميزات الخلاص في المسيحية انه كامل لا يحتاج الى ان يهلك الآخرون كما ورد في قراءة اليوم ” خلاص الابرار وهلاك الأعداء.” وما أجمل “حضارة المحبة” عند المسيحيين، على علاّتهم، لان الكنيسة لا تسمح لهم بأن يدعوا في طقوسها على الخصوم. وهكذا يسعدون من غير أن يشقى آخرون، وينجون من غير أن يهلك سواهم، ويكونون على صواب من غير ضرورة إفحام غيرهم أنه على ضلال.

الإيمان أمان ( عبر ١١: ١-١٩)

جيد أن نعلم أن الفعل الكنعاني “أمن” يعني الصلابة والثبات على أساس متين. وايماننا المسيحي في كلّ هذه المحن بحاجة الى استعادة أصالته وقوته، وتثبيت أسسه العقلانية والراعوية، مع وعينا انه نعمة من الله. وفي كتيّب ” شدّد يا رب ضعيف ايماننا” يُشار الى بعض الأسباب التي تودّي الى قلّة الإيمان او عدمه، منها : ربط الإيمان المسيحي بالدعم المادي او بالنجاح الدنيوي، ربط الإيمان ببعض تصرّفات بعض رجال الدين، الاستماع بلا روح نقديّة إلى اعتراضات وافتراءات على المسيحية والكنيسة، التقديم الجزئي والمشوّه للكنيسة عبر التاريخ بإغفال فضائلها وافضالها على الانسانية، الإعجاب بشخصيّات كاذبة غير خلوقة من الغرب، ما تُسمِعنا عنها كتب التاريخ وادوات الاعلام إلاّ كلّ خير ومكرمة. وعلى سبيل المثال لا الحصر، يذكر الداعي بحزن شابًا اصله كاثوليكي من فنزويلا، ضحل الإيمان هش العقيدة، لقي لسوء حظه بدعة المورمون وترك الكنيسة وتبعهم . وأذكر دفاعه المستميت الاعتباطي غير العقلاني، عن الرجل الامريكي مهتز النفسية المزواج جوزف سميث الذي كان انتهازيا، ينسب نزواته الى الإرادة الإلهية، حاشى وكلاّ.

” العبد الأمين الحكيم” ( لوقا ١٢: ٣٢-٤٨ )

هو الكهنوت المسيحي الذي يقدّم للناس ” مكيال القمح في حينه” على المذبح تحت شكلي الخبز والخمر. ويحكم التاريخ للكنيسة والكهنوت المسيحي منذ نحو عشرين قرنًا، لذا يهرب خصوم الحقيقة من التاريخ، ويستتر كثيرون منهم وراء “الكتاب المقدّس” لإخفاء اصولهم ووقت نشأة جماعاتهم، ومؤسسيها الأعاجم المحدثين الحديثين، اختباء ابليس المجرّب ليسوع الإنسان وراء آيات من الكتاب المقدّس، وبالذات من سفر تثنية الاشتراع.

خاتمة

نحن لا نعلم موعد نهاية العالم، فلنكن دومًا مستعدّين للذهاب الى الابدية، ونحن ننبذ الاستهتار الذي يجعلنا نضع أيدينا في مياه باردة، وغير مستسلمين “للصرصعة والسرسبة واللخمة” التي تسبّبها بدع جديدة أعجمية خصوصًا أمريكية، تلقي في البشر الهلع، لتستولي على أموالهم، ولتحثّهم على الإسراع في نشر تعاليمها بذريعة أن نهاية العالم على الأبواب.

فلنخدمنّ الرب بتواضع واخلاص، وان شاء الله سنجلس الى متكأ الملكوت!

بقلم الاب بيتر مدروس

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X