إحدى الوزنات: معرفة الألسن وقصيدة أبجديّة في المرأة الفاضلة

(متّى ٢٥: ١٤٣٠، أمثال ٣١: ١٠٣١)

بقلم الأب بيتر مدروس

مقدّمة غير اعتياديّة

بما أنّ الرّبّ أنعم على الدّاعي، بلا ادّعاء، بوزنة هي معرفة بعض الألسن[١]، القديم منها والجديد، رأيتُ أن أستثمر هذه الوزنة بنقل شعريّ أبجديّ للقصيدة المأثورة من أمثال ٣١: ١٠ – ٣١ عن المرأة الفاضلة، بادئًا كلّ آية بنفس الحرف العربيّ المقابل للحرف العبريّ من هذه القصيدة التي تدلّ على إعجاز وبيان خلاّبَين. وهذا ما سعيتُ إليه أيضًا – بعون اللهفي نقلي للمزامير والمراثي الأبجديّة.

قصيدة المرأة ذات المروءة (أبجديّة)

أ‌–              امرأةٌ ذاتُ مروءةٍ، مَن يجدُها؟

إنّ فوقَ اللآلىءِ قيمتَها

ب‌–          بها يثق قلبُ زوجِها،

فلا تُعْوِزُه الغنائم!

  ج–   جازَتْه خيرًا، لا شرًّا،

                                                     كلَّ أيّامِ حياتها

 د–  ديدَنُها [٢] البحث عن الصّوف والكتّان،

                                                     وتعملُ بمهارةِ كفَّيها

هها إنّها كَسُفُن التّاجر،

                                            تجلُبُ مِن بعيدٍ طعامَها!

ووتقومُ في اللّيل

                          لتُعطيَ المأكلَ بيتَها، وخادماتِها[٣]  ما يكفيهنّ

ز(ذ)- ذا حقلٌ تَراه فتقتنِيه[٤]

                                            وتَغرُس كرمًا بثمر كفَّيها

ححقَوَيها تُنطِق بالعزم[٥]

                                            وتَشُدّ ذِراعَيها

ططعمَ [٦] تجارتِها الشّهيّ تذوق

                                            فلا ينطفىء في اللّيل سراجُها

ييدَيها تُلقي على المكبّ

                                            وتُمسكُ المغزلَ أناملُها

ككفَّيها تبسُطُ إلى البائس

                                            وتمُدُّ إلى المِسكينِ يدَيها

للا تخافُ من الثّلجِ على بيتِها

                                            لأنّ أهلَ بيتِها جميعًا لابسون الحِلَل

ممُوشّى الأغطيةِ تصنع لنفسها

                                            والكتّانُ النّاعمُ والأُرجوانُ ثيابُها

نندواتُ الأبوابِ تَعرِف زوجَها [٧]

                                                     حيث يجلِسُ بين شيوخ البلاد[٨]

سسِلعتُها أقمصة تصنعها وتبيعها

                                                     وتَعرِضُ مناطق [٩] على التّاجر [١٠]

ععزٌّ وبهاءُ رداؤها

                                                     وهي تضحَكُ[١١] في اليوم الآخِر

ففاها تفتحَ بالحكمة،

                                                     وعلى لسانِها شريعةُ الرّحمة!

ص (ظ)- ظلّت تُراقب الطّرق حول بيتِها

                                                     وخبزَ الكسل لا تأكل                                      

ققام أبناؤها وقدّموا لها التّهاني[١٢]  

                                                     وزوجُها قام بمدحِها

رراحت كثيراتٌ تنشئنَ فضلا لهنَّ،

                                                     أمّا أنتِ، فقد تفوّقتِ على جميعِهِنّ

ششِيمة الحُسن ِ[١٣] الخداع [١٤]، والجمالُ باطل،

                                                     لكنّ المرأةَ  المتّقيةَ للرّبّ هي الّتي تُمدَح

ت‌–          تعالَوا أَعطُوها مِن ثمرِ يَدَيها

وَلْتَمْدَحْها عندَ الأبوابِ فِعالُها!


[١]  أمّا لفظة لُغةفيبدو أنّها يونانيّة الأصل من لوغوس λόγος”.

[٢]  أي طريقتها، نهجها.

[٣]  حرفيًّا فتياتهابمعنى جواريها.

[٤]  في الأصل العبريّ تأخذه، طبعًا بالحلال!

[٥] حرفيًّا بالقوّة، ويمكن بسهولة سوء فهم هذه العبارة.

[٦]  في العبريّة فعل طعماهأي ذاقت طعم“.

[٧] حرفيًّا: زوجها معروف (“نوداع“) لدى الأبواب”  حيث كان الحكماء يجلسون والقضاة يحكمون.

[٨]  “آرتستعني الأرضوتعني البلد“.

[٩] أي زنانير

[١٠] حرفيًّا: “على الكنعانيّالمشهور بالتّجارة، مثل الفنيقيّ ولعلّه كنعانيّ الشّمال.

[١١]  في الأصل العبريّ تضحك، ولسان حالها يقول: “يضحك جيّدًا من سيضحك في الآخر“!

[١٢]  الفعل العبريّ لأشريعني : غبّط، طوّب، هنّأ .

[١٣]  الكلمة العبريّة حِنلا تعني هنا النّعمةبل الحُسن.

[١٤] حرفيًّأ: “كذب هو الحُسن والجمال هباء“.


image_print
Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X