(صفنيا ٢: ٣١٣، ١ قور ١: ٢٦٣١، متّى ٥: ١١٢)

صحيح أنّ صفنياواحد من الأنبياء الاثني عشر الصّغارالمجموعين عند اليهود والمسيحيين في كتاب واحد. ولكنه أحد الأنبياء الصغار الثلاثة عشر، مع باروك (“باروخ“) الذي رفض المجمع اليهودي سِفر نبوّته، سنة ٩٠ م، في يبنيه، من مقاطعة يافا القدس. وتبع النهج اليهودي المحتجّ الألماني اندرياس بودشتاين (“كارلشتاد“) سنة ١٥٢٠. السبب – او الذريعةلرفض سِفر باروك أنه وُجد في اليونانية، مع أنّ كثيرًا من عباراته تنمّ عن أصل عبري أو آراميّ. يستشهد العهد الجديد بسِفر باروك على الأقلّ في المواضع الآتية: لوقا ١٣: ٢٩ من باروك ٤: ٣٧، يوحنا ٣: ٢٩ من باروك ٣: ٢٩، ١ قور ١٠: ٢٠ من باروك ٤: ٧، ويوحنا ١ : ١٤ من باروك ٣: ٣٨ (٣٧). ومن الطّريف أنّ باروخاسم علم يرد كثيرًا لدى اليهود المتديّنين.

النبيّ صفنيا: شفيع جديد لإسبانيا!

يبدو أنّ الفنيقيين أو الكنعانيين هم الذين أعطوا ذلك البلد اسمه من فعل صفنأي حفظ، ستر للحماية” (خروج ٢:٢، مزمور ٢٧ (٢٦): ٥، ثم ٣١ (٣٠): ٢٠)، أو سنّ أسلحة“. وما أحوج إسبانيا إلى التحرير“Reconquista من براثن الإلحاد والعداوة للمسيح وللكنيسة وللإنجيل التي تفجرت في العقود الأخيرة حقدًا وقدحًا ومروقًا وانحرافًا وحملات شعواء على الزّواج والأسرة والحياة. فأين أنتِ يا اسبانيا الكاثوليكية جدًّا؟Muy católica Espana

الوداعة أساس الدّعة والعدل أساس السلام (صفنيا ٢: ٣ – ١٣)

الوداعة واللطف وكظم الغيظ ولجم الغضب من أسس العيش الهادىء والمنسجم في حين أن الغضب واللؤم والظُّلم تأتي بالحروب. ولا أمنمن غير عدل، ولا سلاممن غير إنصاف. ولايجدر بنا ألآّ ننسى نبوّة أشعيا: “ويكون ثمر العدل سلامًا، وصنع الإنصاف هدوءًا، ويعيش شعبي في واحة السلام” (أش ٣٢: ١٧).

أمّا نبوّة صفنيا أنّ بقيّة يسرائل لا يصنعون الإثم ولا ينطقون بالكذبفما تحققت في قوم موسى بل في البقيّةالتي تبعت يسوع الناصري مسيحًا وربًّا. وفعلاً، بشكل عام، تتميّز المسيحية بالوداعة والمحبة للقريب والغريب (أحيانًا بمبالغة لصالح الغريب!) فأضحت البلاد المسيحية ملجأ لغير المسيحيين وموضع هجرة.

الضّعف والحماقة والأصل المتواضع: قوّة وحكمة وحَسَب ونَسَب أثيل في المسيح المصلوب (١ قور ١: ٢٦ – ٣١)

ما كان مار بولس دبلوماسيًّا. ولكن أحيانًا حجم عن الكلام المباشر الجارح اللاذع القادح. ها هو يخاطب القورنثيين الذين كانت أغلبيتهم من العبيد: “ليس فيكم كثير من الحكماء حسب الجسدولا كثير من الأقوياء، ولا كثير من ذوي الحسب والنسب“. والقصد: ليس فيكم، إلاّ ما ندر، حكيم ولا قويّ ولا وجيه ولا نبيل! ويكمل رسول الأمم: لا داعي للخجل (مع أنه كان من الخصال شبه المعدومة في مدينة كانت مضرب الأمثال في الفساد وقلّة الحياء!)، فقد استخدمت الطبيعة الإلهية، في تجسدها وفي فدائها للبشر عن طريق المسيح المصلوب، استخدمت ما كان أو بدا ضعيفًا أو أحمق أو وضيعًا – أي الصليبلتقهر القوي والوجيه والنبيل والحكيم. ثورة يسوع هذه لا تضاهى ولا تُحاكى وهي إعجازهالربانيّ ومغناطيسه الإلهيّ (عن يوحنا ١٢: ٣٢).

التّطويبات: تهنئة الذين يحملون الصليب بطيب خاطر (متّى ٥ : ١١٢)

صعد يسوع جبل التطويبات في جليلنا الحبيب ولفظ التهانيللفقراء بالروح والودعاء والحزانى وأطهار القلوب والذين يعانون من الاضطهادات والافتراءات والجياع والعطاش أي للمساكينوالساعين إلى السلام. وجميل خصوصًا في هذه البلاد المقدسة أن نعود إلى اللسان الذي نطق به السيد المسيح أي الآراميّ لنرى أنه قال: “طوبايهون أي طوبى لهم، طيّب لهم، هنيئًا لهم“. أمّا المقابل العبري للتطويبة أو التهنئة فهو أشريوتعني لا خمولاً بل ديناميكية السعادةكمسيرة. ومعروف معنى فعل أسرىأي جعله يسير في الليل. وقد كتب القديس يوحنا للصليب عن الليل المظلمالذي تمرّ به أحيانًا حتى النفوس القدّيسة وهو عبارة عن نفق أو صحراء أو جفاف أو شعور بالجفاء ولكنه يزول لتسطع شمس البِرّفي الأفئدة المؤمنة المخلصة المحبة.

قعد يسوع، بين الثريّا والثّرى ، ولسان حاله يقول: “أُشهد عليكم السماء والأرض” (تثنية ٣٠: ١٩). ولفظ ما يمكن حسبانه أقوى خطاب روحاني أخلاقي وجداني تجرّأ أن يخالف الغرائز ويسمو على الطبيعة الأمّارة بالسّوءالجريحة بالخطيئة الأصلية والفعليّة، ممّا يجعل الإنجيل عسيرًا من جهة وجذّابًا من جهة أخرى، لا لصعوبته بل للسعادة التي تلد منه، ذلك السعد المبني على الضمير الصالحوالوعي للمشاركة في آلام المسيح وفي الظلم الذي يعاني منه الأبرياء ويتحمله بطيب خاطر الأصفياء وهم على يقين من أنّ أسماءهم مكتوبة في سِفر الحياةالأبدية.

طوبى لفقراء الروح” (متّى ٥ : ٣)

تعني العبارة: “طوبى للذين لم تتعلق نفوسهم بالمال ولا بسائر متاع الدنياوإن كانوا أثرياء بالمادّة. وفي نطاق الترجمة أي النقل، لا يجوز تفسير العبارة بل يجب نقلها بأمانة، بحيث لا يجوز نقلها كالتالي: “سعداء هم الذين يدركون حاجتهم الروحية، كما تفعل ترجمة العالم الجديدالتابعة لجميع برج صهيون للمراقبةأي للفئة غير المسيحية التي تدعو نفسها منذ سنة 1931 باسم عبري من العهد القديم شهود يهوه“. ويجدر بالذكر، بما أنّ هذه الترجمةغير مسيحيةّ، أن الكنيسة لا تقع تحت تهمة التحريف.

هذه التهنئة للمعوزين تتألق بسموّها لأن النفس البشرية تعوّدت أن تحسب الفقير مسكينًاوالثريّ مبسوطأي سعيدًا“. “تغنينانوعًا ما اللغة العربيّة بأنها مبدئيًّا ترفض أن تصف إنسانًا بأنه غنيّلأنّ الله وحده هو تعالى الغنيّوهو في غنى عن مخلوقاته. ومن جمال العربيّة أنّ لفظة ثريّممكن أن تذكّر صاحبها – والذين يحسدونهأن ثروتهمن الثرىلئلا يتوهم أنه وصل إلى الثريّا، كما كتبت رابعة العدويّة: “وكلّ ما فوق التّراب تراب“.

طوبى للودعاء، فإنّهم يرثون الأرض

مع أنّ المزمور ٣٧ (٣٦): ١٠١١ و ٢٩ يعلن أنّ الودعاء يرثون الأرض..والصدّيقين يقيمون فيها إلى الأبد، غير أن السيّد المسيح الجليلي الخالد، بواقعية وحكمة، لا يعلّم أبدية الإقامة على هذه الأرض، سواء لأننا نتوقع سماء جديدة وأرضًا جديدةأو لأنّ الأرضأصبحت عند يسوع كناية عن الفردوس الأبدي.

طوبى للجياع والعطاش إلى البِرأي الصلاح والقداسة

هنالك تطويبة أولية للجياع والعطاش والمعوزين جسدًا ومادّة، والتطويبة تتعمق في الجوع والعطش إلى البِرّ وإلى كلمة اللهومعرفته تعالى. وما أصعب توخي العدالة فهي تسداقاهنفس الكلمة التي تعني صدقة، عدل، صلاح“- عندما يكون البشر في مناصب عالية أو مراكز نفوذ.

طوبى للساعين إلى السلام فإنهم ابناء الله يُدعَون

هذا أكثر ما نحتاج إليه في الأرض المقدسة وسائر الشرق الأوسط وقد توالت الحروب الأهلية والدولية وما وضعت حتى الآن أوزارها. ننظر بأمل إلى زعماء الدول ولكن معونتنا من عند الرب، صانع السماوات والأرض“.

خاتمة

السعادة ليست فرحًا مؤقّتًا ولا متعة عابرة بل شعور بالطمأنينة ورغد العيش في رضى الله وراحة الضمير. ويشجعنا الإنجيل على تحمل الشدائد تعويضًا عن جهالاتنا واقتداء بالمسيح الذي مقابل الفرح المقدّم له تحمّل الصّليب“. ولا يأتي يقين الخلود مخدّرًا للمؤمن ولا منوّمًا يجعله يغمض العين أمام الشرّ بل عليه أن يكافح في هذه الدنيا ويغلب الشر بالخير ويسالم جميع الناس إن أمكن ويبني المدينة الفاضلةحيث يكون بنعمة اللهملح الأرض ونور العالم“.

بقلم الأب بيتر مدروس

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X