الأردن استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية، اليوم الأربعاء ١٩ تشرين الأول ٢٠١٦، سيادة المطران بييرباتيستا بيتسابالّا، بمناسبة تعيينه من قبل البابا فرنسيس، مدبّراً رسولياً للبطريركيّة اللاتينيّة في القدس.

وأكد جلالته، خلال اللقاء الذي حضره سمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية، المبعوث الشخصي لجلالته، أن المسيحيين العرب يشكلون جزءاً أساسياً من حالة التنوع في المنطقة، لافتاً النظر إلى دورهم ومساهماتهم الواضحة في المحافظة على المقدسات في القدس، ما يتطلب بذل المزيد من الجهود لحماية وجودهم والحفاظ على هويتهم.

وشدد جلالته على أهمية إدامة الحوار بين مختلف أتباع الأديان، وبما يعزز قيم التسامح والعيش المشترك، معرباً عن تقديره لجهود قداسة البابا فرنسيس في هذا المجال على مستوى العالم.

وأشار جلالته إلى الحالة الفريدة من العيش المشترك التي يتميز بها الأردن، وما يضمه من مواقع الحج المسيحي ذات الأهمية التاريخية والدينية في المنطقة، مثمناً الجهود التي بذلت لترميم موقع جبل نيبو والكنيسة فيه، والذي يعتبر من أبرز مواقع السياحة الدينية في المملكة.

بدوره أشاد المطران بيتسابالّا، بجهود جلالة الملك في تعزيز السلم والاستقرار العالميين، وترسيخ لغة الحوار وتعظيم التسامح والاحترام بين الشعوب، وما يمثله الأردن من نموذج متقدم في العيش المشترك.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك وسيادة المطران مارون لحام، النائب البطريركي للاتين في الأردن، والأب جورج أيوب، أمين سر البطريركيّة اللاتينيّة.

المصدروكالة الأنباء الأردنيّةبترا

image_print
Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X