غزّة قام نيافة الكاردينال فنسنت نيكولز، رئيس مجلس أساقفة إنجلترا وويلز يوم الأحد ٦ تشرين الثاني ٢٠١٦، بزيارة إلى قطاع غزّة عبّر خلالها عن تضامنه مع الجماعة المسيحيّة هناك وعيش الشركة الكنسيّة.

وترأّس الأب عماد طوال، الوكيل العام للبطريريكيّة اللاتينيّة في القدس، قدّاساً في كنيسة العائلة المقدّسة بمشاركة الكاردينال نِكولز الذي قام بإلقاء العظة. وفي عظته تكلّم نيافته الذي يشغل منصب رئيس أساقفة ويستمنستر عن مفهوم الأمل في الحياة مميّزاً بين الأمل الإنساني والأمل المسيحي، فقال: “الأمل الإنساني يبقى في حدود الحياة الأرضية، بينما من الأمل المسيحي يتعدى ذلك إلى الحياة الأبديّة“. وأضاف أنتم مدرسة لنا لأنكم تعلّموننا كيف نعيش الأمل بالرغم من الصعوباتمشيراً أنه لطالما تواجد المسيحيون هنا. وبالرغم من أعدادهم القليلة إلا أن إيمانهم قوي“.

كما وتحدّث نيافته عن السيدة العذراء مريم أم الأوجاع التي جعلها السيد المسيح أمّا لكل المتألمين، مردفاً: “اليوم يضع يسوع آلامكم في قلب مريم أم الأوجاع“.

ولدى انتهاء القدّاس، تمكّن الكاردينال من الالتقاء بعدد من العائلات والطلاّب في غزّة. كما وقام بتبرع شخصيّ لدعم عشرة طلاب في دراستهم الجامعيّة، وتشغيل ٢٠ شاباً وشابة في المؤسسات الكاثوليكيّة في غزة.

وهذه هي الزيارة الثانيّة التي يجريها الكاردينال إلى القطاع، حيث جاءت الزيارة الأولى عقب الحرب على غزّة عام ٢٠١٤، برفقة غبطة البطريرك فؤاد الطوال، البطريرك السابق للاتين. ولم تختلف نظرة الكاردينال في زيارته أمس عن تلك التي جرت في عام ٢٠١٤، فصرّح أن بالرغم من علامات إعادة البناء، إلا أن الكثير من الدمار ما زال على مرأى من الجميع“.


مكتب إعلام البطريركيّة اللاتينيّة
/ ساهر قوّاس
تصوير: ©عبد زقوت

14939362_10155387745295744_5409100751924601621_o.jpg15016247_10155387744695744_4282782099443045070_o.jpg15002281_10155387744875744_3584477430359536908_o.jpg15000017_10155387744675744_672128681684448822_o.jpg15000189_10155387744500744_7100662353642979161_o.jpg15025230_10155387745320744_2090634819180932329_o.jpg

image_print
Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X