القدس استقبلت البطريركيّة اللاتينيّة في القدس، يوم الثلاثاء ١٠ كانون الثاني ٢٠١٧، وفداً من المهنئين المسلمين والمسيحيين يعملون في مؤسسات مقدسيّة تختص بالقانون وترقيّة المرأة والعمل الاجتماعي جاؤوا لتقديم التهاني بعيد الميلاد المجيد والسنة الجديدة. وكان المنسق بينهم السيد زياد الحموري، مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية.

وخلال اللقاء الذي جمعهم مع سيادة المطران وليم شوملي، النائب البطريركي للاتين في القدس وفلسطين وعدد من كهنة وموظفي البطريركيّة، عبّر الوفد عن أمنيته في أن تكون القدس مدينة حوار وتفاهم بين الديانات وأنّ المسلمين والمسيحيين يشكلون في القدس نسيجاً متلاحماً.

وبدوره رحب المطران شوملي بالوفد وشكرهم على جهودهم في تقوية اللحمة الاجتماعية في المدينة المقدسة وحدثهم عن زيارته الأولى للمملكة العربيّة السعوديّة مع وفد مقدسي نظمته وقفية القدس، وضم السيد منيب المصري، مؤسس الوقفية؛ وسماحة الشيخ يوسف ادعيس، وزير الأوقاف والشؤون الدينية؛ والدكتور محمد اشتيه، رئيس المجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار بكدار“؛ وعضو اللجنة المركزية في فتح وكثيرين غيرهم. كما وكلمهم عن اللقاء الإيجابي الذي جمعهم مع الملك سلمان بن عبد العزيز وأمير الرياض، حيث أعطي المطران الفرصة للتكلّم عن هموم القدس والتآخي والعمل المشترك بين المؤسسات المختلفة في المدينة. كما وذكر النائب البطريركي اللقاء المرتقب بين قداسة البابا فرنسيس والرئيس الفلسطيني محمود عبّاس، والذي سيزامن افتتاح سفارة فلسطين في الفاتيكان يوم السبت ١٤ كانون الثاني.

وفي سياق التأخي بين مكوّنات المدينة وسكانها نذكر أن حفل إضاءة شجرة عيد الميلاد في باب الجديد لهذا العام كان ذا طابع خاص، إذ شكّل الحفل مناسبة لإدخال البهجة والفرحة في القلوب ولتعزيز التآخي بين المسيحيين والمسلمين في مدينة القدس.

مكتب إعلام البطريركيّة اللاتينيّة

DSC_1002.jpgDSC_1007.jpgDSC_1013.jpg

 

image_print
Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X