بيان – بناءً على طلب اللواء جبريل الرجوب الإلتقاء برجال دين وشخصيات وطنية ومسيحية لإيضاح ما ورد في المقابلة التلفزيونية التي أجراها سيادة اللواء في القاهرة، إجتمع به وفد من كهنة البطريركية اللاتينية وبعض الشخصيات الوطنية والمسيحية، وخلال اللقاء أكد اللواء الرجوب ما يلي:

  • أنه يكنّ كل الإحترام للإخوة المسيحيين الذين يعتبرهم مكوناً أساسياً من مكونات النسيج الوطني الفلسطيني.
  • لم يقصد بكلامه، لا من قريب ولا من بعيد الإساءة أو التقليل من دور المسيحيين ومكانتهم التاريخية والوطنية.
  • كما وطلب من الحضور مشاهدة المقابلة بكاملها لفهم كلامه ضمن السياق العام لها، وليس فقط ما تم إقتطاعه.

بعد الإستماع إلى كلام اللواء الرجوب ولمعرفتنا السابقة بمواقفه الوطنية الصلبة وإيمانه بالتعددية وإحترام الآخر، ومع تقديرنا لكل من كتب ودافع وأبدى رأيه على وسائل التواصل الإجتماعي دفاعاً عن الدور المسيحي، الذي لا يحتمل أية مزاودة، فإننا ندعو الجميع إلى التوقف عن التداول في هذا الموضوع وطي الصفحة، لأننا في هذا الزمن أحوج ما نكون إلى الوحدة الوطنية والإحترام المتبادل.

البطريركية اللاتينية في القدس

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X