الأردن – تعتبر الطاقة مكونا أساسياً من مكونات الكون و تعد من أحد أشكال الوجود. وتشتق الطاقة عادة من مصادر طبيعية وأخرى غير طبيعية، لذلك تقسم إلى نوعين رئيسيين وهما: الطاقة المتجددة وهي التي تعتمد على المصادر الطبيعية، وأخرى غير متجددة تعتمد على مصادر غير طبيعية.

و قد ساهمت كنائسنا في الاقتصاد عن طريق استخدام الطاقة المتجددة في بعض الكنائس ومنها مطرانية اللاتين، وكنيسة الحصن، وكنيسة العقبة، وكنيسة مادبا، وكنيسة الفحيص. وقد أولت هذه الكنائس أهمية لتقليص التكاليف عن طريق استخدام الطاقة المتجددة لإيمانها بالترشيد عن طريق استغلال ما وهبه الله للبشر من مصادر طبيعية غير مكلفة بعد تأسيس كل ما يلزم لاستغلال هذه المصادر.

ونظراً لارتفاع تكلفة توليد الطاقة وللفوائد التي يوفرها هذا النظام، والتي تتمثّل في انتاج طاقة متجددة غير مضرة للبيئة والمساعدة على التخفيف من أضرار الانبعاثات الغازية والحرارية، ومنع هطول الأمطار الحامضية الضارة، فقد بادرت بعض الكنائس إلى تطبيق مشروع نظام الطاقة الشمسيّة لتخطو خطوة جريئة نحو التقدم والازدهار في المجتمع، والمساهمة في تنمية الاقتصاد عن طريق ترشيد استهلاك الكهرباء كونها تعتبر وقف على الدولة. وقد بلغت قيمة التوفير خلال أربعة شهور لكنيسة الفحيص 500 دينار أردني. نستطيع أن ندرك من خلال هذا المثال أهمية دور العبادة في المساعدة في تخفيف العبء عن كاهل وزارة الاوقاف من تكاليف كون جميع كنائسنا تعتبر وقف على الدولة.

المصدر: يارا حدّاد

IMG_8502.jpgIMG_8506.JPGIMG_8509.jpgIMG_8512.jpgIMG_8513.jpgIMG_8521.jpg

WP_20131224_001.jpgWP_20131224_002.jpgWP_20131224_003.jpgWP_20131224_004.jpgWP_20140122_10_51_19_Pro.jpgWP_20140122_10_53_09_Pro.jpgWP_20140122_10_58_08_Pro.jpgWP_20140122_10_58_16_Pro.jpg

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X