frFrançais enEnglish

بيت جالا أطلقت جامعة القدس، يوم الخميس ٨ شباط ٢٠١٨، صندوق الميلاد للطالب المحتاج خلال حفل عشاء خيري في فندق الاورينت في بيت جالا بهدف دعم القدس وجامعتها ولتمكين الطلبة من مواصلة تعليمهم وبناء مستقبلهم.

وافتتح الحفل تحت رعاية الأستاذ د. عماد أبو كشك، رئيس الجامعة، وبحضور جميع ممثلي ورؤساء الكنائس المحلية وعطوفة محافظ محافظة بيت لحم والشيوخ الأفاضل والكهنة والبلديات والمؤسسات والمجالس المحلية والحكومية والعديد من الشخصيات الرسمية.

وتأتي هذه المبادرة من قلب جامعة القدس، من طلابها وخريجيها الذين اختبروا متعة الدراسة وتحدياتها التي من احداها كانت التحديات المادية، مقتبسين الشاعر الفلسطيني محمود درويش: “وأنت تعد فطورك فكّر بغيرك، لا تنسَ قوت الحمام. وأنت تخوض حروبك، فكّر بغيرك، لا تنسَ من يطلبون السلام.”

وارتأى خريجو الجامعة ضرورة اطلاق هذا العمل الخيري لجمع التبرعات وتسديد أقساط الطلاب المسيحيين المحتاجين، حيث وبصدر رحب، يتبرع العديد منهم الى الجمعيات والمؤسسات المختلفة بهدف استمرارها، ولكن دعم التعليم والحصول على شهادات علمية هو من أسمى الاستثمارات البشرية، حيث يشكل نقطة انطلاق للشباب في حياتهم المهنية والاعتماد على الذات.

بدأت بذور هذه المبادرة بالنمو في ٢٢ كانون الأول ٢٠١٧ عند تبنّى الأستاذ عماد أبو كشك نقولا أبو سعدى دراسياً من خلال منحة تعليمية للطالب كهدية عيد الميلاد، إذ رأى بعدها الطلبة الحاجة الملحة لوجود مرجع يدعم المسيرة التعليمية مادياً. فبعد عدة اجتماعات مع رئيس الجامعة وممثلي الكنائس، تم الاتفاق على إطلاق الصندوق تحت مسمى صندوق الميلاد للطالب المحتاجبتحضير من الأعضاء التنفيذيين الذين كان قد تم توسيمهم كسفراء لجامعة القدس في الميلاد المنصرم وهم: وجدي العلم، أثار البهو، حسام مصلح وخضر بنورة، والأب بشار فواضله، رئيس اللجنة الإدارية للصندوق، بمباركة غبطة البطريرك ميشيل صباح وسيادة المطران عطالله حنا.

وفي كلمته، قال وجدي العلم: ” أن تجد جامعة فلسطينية لا وبل عربية تطلق مثل هكذا مبادرة هي بحد ذاتها علامة فارقة في عالم اليوم. إن دعوة جميع أصحاب الأيدي الكريمة والمؤسسات الخيرية ورؤساء الأموال بأن يتكاتفوا معنا في تحقيق الهدف والغاية من هذا الصندوق ألا وهو دعم للطالب المحتاج والوقوف للتغلب على الفقر والعوز، محبين وداعمين بعضنا بعضاً بإنسانية عالية لكي نعزز من وجودنا وثباتنا في هذه الأرض المقدسة ونكون شهوداً للرب. أريد أن أشكر كل من قدم الدعم ويريد أن يقدمه، لما يعزز بذور العمل الصالح ويحقق أماني أخوتي الطلبة في تحقيق طموحاتهم التعليمية والحياتية.

أما الأب فواضله، فعلّق في كلمته قائلاً: “صندوق الميلاد للطالب المحتاج الذي نُطلقه اليوم، بدعمٍ من جامعة القدس رئاسة ومجلس أمناء ونواب وعمداء، هي رسالة للعالم بأن فلسطين بمسلميها ومسيحييها تُولد من جديد عندما يقفُ الإنسان مع أخيه الإنسان، متنزهًا وتاركًا الاختلاف بكل مسمياته وراء ظهره. كان الصندوق مبادرة قام بها رئيس الجامعة مع مجموعة من الطلبة المسيحيين، الذين ومن خلال مبادرة اضاءة شجرة الميلاد قبل أربع سنوات، وصلوا اليوم إلى شجرة حيّة حقيقية كبيرة تحمل على أغصانها روح التعاون والفرح، روح التضامن والعمل، روح الحب الذي لا يعرف الحدود، روحاً جديداً لا يزال ينمو وينضج ويكبر.” وأضاف: “إن كلّ مساعدة وتضامن هي ميلاد جديد في قلب الإنسان وطالب العلم.”

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية/ رولا الشوملي

لمزيد من الاستفسار حول صندوق الميلاد للطالب المحتاج، الرجاء التواصل مع السيد وجدي العلم هنا.

 

 

Flickr Album Gallery Powered By: Weblizar
image_print
Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X