القدس – احتفلت كنيسة دير المخلص للاتين في القدس باختتام الشهر المريمي، وذلك خلال القداس الاحتفالي الذي ترأسه المطران وليم شوملي، الأسقف المساعد والنائب البطريركي للاتين في القدس، بمشاركة الأب فراس حجازين الفرنسيسكاني، كاهن الرعية، ولفيف من الرهبان والراهبات، وحضور حشد من أبناء الرعية.

وفي عظته، تحدث المطران شوملي عن حياة الطبيب الفرنسي ألكسيس كاريل (1873-1944)، الحائز على جائزة نوبل في الطب عام 1912، ومؤلف العديد من الكتب، من بينها كتاب مخصص للصلاة، كما شهد على العديد من المعجزات في مزار لورد المريمي بفرنسا.

في كتابه “الصلاة”، وصف كاريل الصلاة بأنها “جهد الإنسان في محاولته للتواصل مع شخص غير مرئي، خالق كل شيء موجود، والحكمة العليا، والقوة والجمال، وأب الجميع ومخلصهم”. كما شدد المطران شوملي على أهمية صلاة العائلة، والتي غالباً ما يتم اهمالها لصالح التكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال. ومع ذلك “فإن الصلاة هي الوسيلة الوحيدة لتحقيق السلام والوحدة داخل البيت”.

وبعد القداس، أقيمت الدورة الاحتفالية التقليدية في طرقات حارة النصارى بالمدينة القديمة، باتجاه الكونكاتدرائية البطريركية اللاتينية، بعد وقفة في كلية الفرير، قبل أن تعود أدراجها إلى باحة دير المخلص. وقد تقدم المسيرة الكشافة وشخص العذراء محمولاً على أكتف فتيات ارتدين اللباس التقليدي باللونين الأزرق والأبيض.

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية/ تقرير وصور توماس شاريير

ترجمة موقع أبونا

DSC_0052.jpgDSC_0135.jpgDSC_0141.jpgDSC_0205.jpgDSC_0236.jpgDSC_0259.jpgDSC_0276.jpgDSC_0289.jpgDSC_0310.jpgDSC_0319.jpgDSC_0354.jpgDSC_0360.jpgDSC_0375.jpgDSC_0383.jpgDSC_0395.jpgDSC_0511.jpgDSC_0521.jpgDSC_0536.jpgDSC_0544.jpgDSC_0576.jpgDSC_0605.jpgDSC_0614.jpgDSC_0591.jpg

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X