في مقابلة إذاعيّة مع راديو الفاتيكان، تحدّث سيادة المطران بييرباتيستا بيتسابالّا، المدبر الرسولي للبطريركيّة اللاتينيّة في القدس، عن تفشي الخوف وانعدام الثقة نتيجة العنف والانقسامات في العالم والأرض المقدّسة، فقال
: “إن عالمنا محطّم، من الولايات المتحدة وأوروبا إلى الشرق الأوسط. إن قلبنا محطّم أيضاً نتيجة العنف والانقسامات والكراهيّة“. وأضاف أتمنّى أن يكون عام ٢٠١٧ عاماً نتقبّل فيه الآخرين كأخوة لنا من أجل أن نعيد بناء حياتنا. لكي نقوم بذلك، علينا أن أن نوجّه أنظارنا إلى طفل بيت لحم، إلهنا، وأن نبحث فيه عن أخٍ لنا وأن نتعلّم قبول الآخر من أجل بناء حياتنا معه“.

فيما يتعلّق بالوضع في الأرض المقدّسة وفيما إذا كان قادراً على بناء جسور بين الديانات والأطراف السياسيّة المختلفة، قال: “هذه ليست اللحظة المناسبة للمبادرات الكبيرة في الأرض المقدّسة. علينا العمل على المستوى الفردي مع المدارس والرعايا والمجموعات والحركات الصغيرة لبناء الجسور بين الجماعات المختلفة.”

في حديثه عن احتفالات عيد الميلاد المجيد لعام ٢٠١٦، قال: “لن تختلف احتفالات عيد الميلاد عن الأعوام السابقة. هذا العام، نتوقع استقبال عددا أكبر من الحجاج من مختلف الكنائس بالرغم من المخاوف والصعوبات الأمنية. نحن سعيدون جداً، إذ ستُرسم البسمة على وجوه العديد من العائلات هنا.”

راديو الفاتيكان

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X