الرملة بمناسبة عيد يسوع الملك أقامت شبيبة الجليل اللاتينية احتفالها السنوي الرابع، يوم السبت  ١٨تشرين الثاني ٢٠١٧، ببركة رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، المّدبر الرسوليّ للبطريركية اللاتينية، تحت عنوان: “لا تخافي، يا مريم، فقد نلت حظوة عند الله” (لو ١: ٣٠) والذي جمع العديد من الشبيبات من مختلف الرعايا.

استقبلت شبيبة الرملة، الشبيبات والرعايا من حيفا والناصرة منها: شبيبة دون بوسكو ومدرسة تراسنطا ومدرسة راهبات الفرنسيسكان، وشبيبة رعية اللاتين الرامة، حيث التقى حوالي ٢٢٥ شاب وشابة في جوّ من الفرح احتفالاً بملك الملوك.

بعد استقبال المشاركين، توجه الجميع إلى الكنيسة للمشاركة في الصلاة الصباحية التي ترأسها الأب أمجد صبارة، كاهن الرعية، والتي أحيتها جوقة شبيبة مار فرنسيس في الرملة. وتحدث الأب أمجد عن تمييز الدعواتمن خلال عرض لشرائح صور مع تعليق للأب الزغندي، وشرح مسهب للأب حنا كلداني، خاصة كيفية الاجابة على الدعوة والمسؤولية الملقاة على كل فرد من الشبيبة في واقع حياتهم.

هذا وخصص وقت للتعارف واللقاء والمشاركة في التراتيل وبعض الفقرات الفنية. كما ووجه الكهنة والراهبات والشبيبة رسالة شكر للمطران بولس ماركوتسو عبّروا فيها عن تقديرهم لسنوات خدمته في الجليل.

بعدها وُزعت أسئلة مختلفة على فرق الشبيبة حول موضوع سينودس الأساقفة بعنوان: الشباب والإيمان وتمييز الدعوات التي وجهها قداسة البابا فرنسيس إلى الشباب، تبعتها مناقشات واقعية من الحياة حول ما يريد الشباب اليوم من الكنيسة.

وقد اختتم اللقاء بالقداس الالهي الذي ترأسّه الأب حنا كلداني، النائب البطريركي في الناصرة، بمعاونة الكهنة وبحضور لفيف من الكهنة والرهبان والراهبات، في كنيسة القديسين نيقوديموس ويوسف الرامي. وألقى الأب حنا عظة معبّرة دعا فيها الشاب المسيحي إلى أن يكون فاعلا بدور يقوم به في الكنيسة والمجتمع. كما وقام بدعوة مجموعة من الشبيبة الى المنبر للتعبير عن تطلعاتهم وآرائهم المستقبلية.

بعد نهاية القداس الاحتفالي، تم توزيع كتاب الرحمة الإلهية في داخلي (يوميات خادمة الله القديسة الأخت ماريا فوستينا كوالسكا) على المشاركين.

المنسق الأب طوني الزغندي السالسي

Flickr Album Gallery Powered By: Weblizar

image_print
Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X