عين عريك – استذكرت رعية سيدة البشارة في عين عريك، يوم الأحد ١١ كانون الأول ٢٠١٦، مرور عشرين عاماً على رحيل مؤسس رهبانية عائلة البشارة الصغيرة الموجودة في هذه القرية منذ عام ١٩٨٩.

وترأس القدّاس الأب رفيق خوري الذي عرف الأب يوسف معرفة شخصية، ورافقه إلى عين عريك للمرة الأولى سنة ١٩٨٥.

وقال الأب رفيق في عظته: “ما شدّني في الأب يوسف هو إيمانه بيسوع المسيح، إيمان مطلق، حيّ، كليّ، بدون تردد وبدون تحفظ، إيمان بغير حدود. ومن خلال هذا الإيمان كان ينظر إلى نفسه وجمعيته وشؤون العالم المخلتفة. كان السيد المسيح دليله في كل شيء. بالإضافة إلى هذا الإيمان، ما يلفت النظر في هذه الشخصية الفريدة هو شغفه بكلمة الله، التي كان يتأمّلها ويعيشها كل يوم. كان يسكن في الأب يوسف نار داخلية، نار إلهية، نار نبوية، كما هو الحال مع إرميا النبي.”

[gview file=”http://ar.lpj.org/wp-content/uploads/2016/12/libretto-arabo-don-Giuseppe.pdf”]

20161211_095253.jpgimage1.JPGimage2.JPG20161211_103748.jpgimage4.JPGreceived_1871201389766727.jpg

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X