الجليل أقامت لجنة الشبيبة التابعة لنيابة بطريركية اللاتين في الناصرة، في ١٣ و١٩ تشرين الثاني ٢٠١٦، احتفالها السنوي بمناسبة عيد يسوع الملك، في حيفا والناصرة.

وأقيم اللقاء في حيفا في رعية مار يوسف للاتين والذي حضره ما يقارب ١٧٠ شاباً وشابة من المرحلة الاعدادية. وقام المشاركون بالنشاطات الثقافية والروحية المختلفة والألعاب تحت رعاية الأب عبدو عبدو، كاهن الرعية، والأب طوني زغندي والراهبات والمنشطين المحليين. واختتم الاحتفال بقداس إلهي ترأسه سيادة المطران بولس ماركوتسو.

أما اللقاء الثاني الذي كان شعاره يا معلم، أين تقيم؟والذي جرى في كنيسة يسوع الشاب في سالزيان الناصرة، فقد ضم الشبيبة الطالبة الثانوية والجامعية والعاملة وحوالي ١٣٠ شاباً وشابة، بتنظيم الأب طوني زغندي ولجنة الشبيبة وبمشاركة عدد من الكهنة والراهبات. وكان المشاركون من مختلف الرعايا: حيفا والرينة والناصرة ويافة الناصرة وكفركنا وشفاعمرو وترشيحا وعكا.

قدّم الأب طوني الزغندي السالسي، المشرف البطريركي على رعائيات الشبيبة، موضوعاً عن الدعوة والذي أكّد أن هناك دعوة إلى الزواج وأخرى إلى الحياة المكرسة والكهنوت. وقال: “الدعوة هي مغامرة، تبدأ من نظرة حب من الله وتنتهي بجواب من الإنسان. وأنت أيها الشاب فلا تخذل الله، ولا تدعه على باب قلبك، بل قم وابدأ رسالتك منذ الآن، وكن الإنسان الذي يكوّن عائلة (كمثال عائلة الناصرة) أو كُن صياداً للبشر تدعو الجميع إلى اتبّاع المعّلم مشيراً إليه كما فعل المعمدان : “هوذا حمل الله(يو 1/38).

بعد الاجتماع العام، التقى الشباب في مجموعات تحت إشراف الآنسة أميرة المعلّم للتعبير عن جوانب موضوع الدعوة المتنوعة حيث تحولت الشبيبة إلى خلايا نحل لتحضير فقرات قصيرة من تمثيليات وسكتشات، وتراتيل وموسيقى ورقص ودبكة ورسم.

ترأّس سيادة المطران بولس ماركوتسو، الذي حضر أيضا كل برامج النهار، القداس الإلهي بمعاونة الكهنة السالزيان. وفي عظته، تحدّث المطران عن المعاني التي يحملها عيد يسوع الملكللشبيبة ذاكراً ما قاله قداسة البابا في الأيام العالمية للشبيبة في كراكوف بشهر تموز الماضي، ومردداً عبارات البابا القوية والمؤثرة: “انه عيدكم أيها الشباب، افرحوا وانطلقوا إلى الأمام دائماً. لا تكونوا شباب ديوان وشباب كنباي وليكن عملكم قائماً على عدم الخوف ولتكن لكم رؤية وأهداف واضحة في الحياة. لا تكونوا شبابا متقاعدين“. وكان كلام البابا فرنسيس والمطران بولس كلاماً يهدف إلى تفعيل الشباب المسيحي وتعزيز دوره  في الكنيسة والمجتمع.

وقام أفراد الشبيبة من مختلف الرعايا بتلاوة قراءات الطلبات، وتقديم التقادم وكانت الجوقة مشتركة من الشبيبة وعرضت التراتيل على شاشة كبيرة.

بعد فترة الغداء والاستراحة اجتمعت الشبيبة في قاعة المسرح لعرض الفقرات القصيرة التي كانوا قد أعدّوها في المجموعات الصغيرة تجسيداً لموضوع الدعوة، واحياءاً لعيد الشبيبة. في نهاية اللقاء شكر الأب طوني سيادة المطران ماركوتسو والكهنة والراهبات واللجنة المنظمّة والشبيبة لمساهمتهم في انجاح عيد الشبيبة.


الأب طوني الزغندي السالسي – منسق العمل الرعوي مع الشبيبة

DSC_0641.JPGDSC_0645.JPGDSC_0645.JPGDSC_0652.JPGDSC_0653.JPGDSC_0657.JPGDSC_0658.JPGDSC_0666.JPGDSC_0668.JPGDSC_0672.JPGDSC_0674.JPGDSC_0676.JPGDSC_0680.JPGDSC_0684.JPGDSC_0687.JPGDSC_0689.JPGDSC_0733.JPGP1400002.JPGP1400006.JPGP1400010.JPGP1400018.JPGP1400027.JPGP1400057.JPGP1400064.JPGP1400077.JPGP1400081.JPGP1400090.JPGP1400104.JPGP1400107.JPGP1400111.JPGP1400123.JPGP1400132.JPGIMG_2745.JPGP1400143.JPGP1400149.JPGP1400144.JPGP1400168.JPGP1400150.JPGP1400185.JPGP1400142.JPG

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X