ثقافة – القدس، المدينة التي أنشد الأنبياء بروعتها. المدينة التي رفعت لها الأدعية من دون كلل، لكي تنعم بالسلام والعدالة. هذا النداء الذي ردد صداه على مدار قرون عديدة، يعيده اليوم البطريرك فؤاد الطوال من خلال كتابه الجديد، باللغة الفرنسية: “من أجل القدس”، Pour l’amour de Jerusalem.

ويستعرض البطريرك الطوال في كتابه الجديد ولايته التي أنهاها مؤخرًا كبطريرك للاتين في القدس، والتي يصفها بالرسالة غير العادية. ويرغب غبطته بمشاركة القارىء حبه العميق للقدس وللأرض المقدسة، وليطلق منها دعوة من أجل العدالة في الأرض المقدسة، لكي تصبح القدس ما ينبغي عليها أن تكون: عاصمة عالمية، مدينة مقدسة، ومدينة السلام.

يذكر أن البطريرك الطوال ولد في الأردن عام 1940، وسيم كاهنًا عام 1966. وقد عمل في كل من الهندوراس، روما، القاهرة، برلين وليما، إلى أن سمّي رئيسًا لأساقفة تونس. وفي أيلول 2005، عينّه البابا بندكتس السادس عشر رئيسًا للأساقفة مع حق الخلافة في البطريركية اللاتينية في القدس، ليخلف في 21 حزيران 2008 البطريرك ميشيل صبّاح. واستمر بهذا المنصب حتى حزيران الماضي بقبول البابا فرنسيس استقالته، لبلوغه السن القانونية.

screen-shot-2016-09-19-at-9-29-19-am

المصدر:  Bayard Presse

ترجمة موقع أبونا

Designed and Powered by YH Design Studios - www.yh-designstudios.com © 2017 All Rights Reserved
X