نحو طريق القداسة: أعجوبتا الطوباويّ شارل دو فوكو

بقلم: ليال حزبون - مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: April 29 Thu, 2021

نحو طريق القداسة: أعجوبتا الطوباويّ شارل دو فوكو متوفرة باللغات التالية:

روما - سوف يترأس الحبر الأعظم البابا فرنسيس، يوم الاثنين ٣ أيار ٢٠٢١، كونسيستوارًا عاديًا عامًا في الفاتيكان، لإعلان قداسة سبعة طوباويّين من بينهم شارل دو فوكو، وهو الكاهن الفرنسي الذي قُتِل في الجزائر عام ١٩١٦، بعد إقرار الفاتيكان بأعجوبة ثانية نُسِبت إلى شفاعته. 

أعجوبة جيوفانا تشيتيري بوليتشي

جرت الأعجوبة الأولى التي أدّت إلى إعلان شارل دو فوكو طوباويًا عام ٢٠٠٥، بعد أن شُفِيت إمرأة إيطالية من مدينة ميلانو تُدعى جيوفانا تشيتيري بوليتشي، من مرض سرطان العظام عام ١٩٨٤ بشفاعة الطوباويّ شارل. فقد كان زوجها جيوفاني بوليتشي قد دعا أختَيه الراهبتَين إلى الصلاة من أجل زوجته، طالبين شفاعة ناسك مدينة تامنراست الجزائرية (وهي المدينة التي قُتِل فيها الطوباويّ شارل). ولم يدرك جيوفاني أن معجزةً هي التي شفت زوجته إلا في نهاية عام ٢٠٠٠.  نتيجة لذلك، بدأ التحقيق الأبرشيّ في ميلانو في خريف عام ٢٠٠٢. وبعد دراسة معمّقة، أقرّت اللجنة الطبيّة بالمعجزة عام ٢٠٠٤، لتتبعها بذلك اللجنة اللاهوتية التي كانت تُعنى بملفّ الأعجوبة.

أعجوبة الفتى النجّار شارل

وقّع البابا فرنسيس في ٢٦ آذار ٢٠٢٠، مرسومًا يعلن فيه عن معجزةٍ ثانية نُسِبت إلى شفاعة الطوباويّ شارل دو فوكو، ممهّدًا بذلك الطريق نحو إعلانه قدّيسًا. ففي ٣٠ تشرين الثاني ٢٠١٦، والذي صادف مساء الذكرى المئوية لوفاة الأب شارل، وبينما كان فتى يبلغ من العمر الواحدة والعشرين عامًا يدعى شارل، يساعد في عمليات ترميم كنيسة مدرسة القديس لويس في مدينة سومور الفرنسية، وقع الفتى من مسافة ١٥ مترًا ليهبط فوق مقعد خشبي اخترق مسند ذراعه جانب الفتى الأيسر. فحص الفتى سبعةُ أطبّاء أقرّوا بالإجماع بأن الوقوع من مسافة كهذه، فضلًا عن التعرض للطعن، يؤدّيان عامّةً إلى انفجار أعضاء الجسم. إلا أن الفتى كان قد نهض طالبًا المساعدة. وبعد وقوع الحادثة، أقام المئات من أبناء رعية مدينة سومور، صلاةً يطلبون من خلالها شفاعة الطوباويّ شارل دو فوكو كي ينقذ الفتى المريض.

مكث الفتى شارل في المستشفى مدّة ستة أيام، ليعود إلى عمله كالسابق بعد مرور شهرين، دون الشعور بأية أعراض جانبية جسدية كانت أو نفسية. وقد خلُص الأطباء إلى عجز العلم عن تفسير الحادثة.

لقراءة المزيد حول حياة شارل دو فوكو، الرجاء النقر على الرابط.

الكلمات الدليلية