٢٩ آب: استشهاد القديس يوحنا المعمدان

بقلم: مكتب التعليم المسيحي التابع للبطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: August 29 Sun, 2021

ذكر انجيل القديس لوقا ميلاد القديس يوحنا المعمدان من والديه زكريا واليصابات (لو ١: ٥-٢٥. ٥٧-٨٥).

سبق ميلادُه بميلاد يسوع بستة أشهر. حدد الإنجيل رسالته بقوله: "صوت صارخ في البرية: أعدّوا طريق الرب واجعلوا سبله قويمة". أعدّ الطريق للمسيح بكل حق وثقة، ودعا الناس إلى التوبة.

عانى السجن والموت والظلم فكان صورة سابقة لآلام المسيح وموته الخلاص. لم يكن يخاف من أصحاب السلطان. فقد وقف في وجه الحاكم هيرودس أنتيباس، لقد وبخه، لأنه تعدى على شريعة الله عندما تزوج امرأة أخيه هيروديا. وضعه هيرودس في السجن. أقام هيرودس في عيد ميلاده وليمة كبيرة دعا اليها كل أشراف المملكة. وفي هذه المناسبة، رقصت ابنة هيروديا، فأعجبت الحاضرين. فقال لها هيرودس أن تطلب ما تشاء ولو نصف مملكته. وبعد أن استشارت أمها طلبت أن يحضر لها رأس يوحنا المعمدان على طبق. فما كان من هيرودس إلا أن استجاب لطلبها. فأرسل أحدهم ليقطع رأسه ويجلبه إرضاء لها، وكان هذا في قلعة مكاور الأردنية الواقعة إلى الجنوب الغربي من مادبا عام ٢٩م. وهكذا استشهد يوحنا المعمدان وهو يبشر بالحق.

تحتفل كنيسة القدس بعيد قطع راس يوحنا المعمدان في التاسع والعشرين من آب (أغسطس) منذ القرن الخامس، وهذا تاريخ تدشين كنيسة في سبسطية شيدت على اسم المعمدان، ومن ثم انتشر الاحتفال به في كل مكان.

الكلمات الدليلية