"يجب أن تكون الأماكن المقدسة أماكن آمنة": لجنة حماية الطفل المشتركة بين نيابة القديس يعقوب وجماعة المهاجرين واللجوء السياسي

"يجب أن تكون الأماكن المقدسة أماكن آمنة": لجنة حماية الطفل المشتركة بين نيابة القديس يعقوب وجماعة المهاجرين واللجوء السياسي

  "يجب أن تكون الأماكن المقدسة أماكن آمنة": لجنة حماية الطفل المشتركة بين نيابة القديس يعقوب وجماعة المهاجرين واللجوء السياسي
بقلم: المكتب الإعلامي نشرت بتاريخ: 27/07/2022

"يجب أن تكون الأماكن المقدسة أماكن آمنة": لجنة حماية الطفل المشتركة بين نيابة القديس يعقوب وجماعة المهاجرين واللجوء السياسي متوفرة باللغات التالية:

في 27 تموز، وقع الأب نيقوديموس شنابل ، النائب البطريركي للمهاجرين وطالبي اللجوء (VMAS) ، والأب بيوتر زيلازكو، النائب البطريركي لنيابة القديس يعقوب، اتفاقية حماية القاصرين، "لكل شخص قيمة فريدة، لأنه مخلوق على صورة الله".

قال الأب نيقوديموس: "أنا سعيد جداً بهذه المبادرة. نحن نتعامل مع الأطفال والسكان المهاجرين، المعرضين للخطر أو الذين يعيشون في  أوضاع صعبة. لذا، أعتقد أنه من الضروري أن تكون الأماكن المقدسة أماكن آمنة".

ينص الاتفاق، على تشكيل "لجنة مشتركة لحماية الطفل"، بطريقة سليمة وملموسة وقانونية، وذلك عملاً بتوجيهات البطريركية اللاتينية في القدس من أجل حماية الأطفال والضعفاء".

يقول الأب بيوتر: "لدينا تقليد طويل في حماية الأطفال ، وهنا في الأرض المقدسة ، من خلال التعاون مع العديد من المؤسسات الدولية، نحن حقًا نقود الطريق. آمل أن تكون اللجنة فعالة، لحماية الأطفال. لا يزال هناك الكثير لإنجاز ، لكنني سعيد لأننا نعمل معًا لتحقيق هذا الهدف".