صلاة شكر بمناسبة تعيين السيد وديع أبو نصار قنصلاً فخرياً لإسبانيا في حيفا والشمال

نشرت بتاريخ: April 24 Mon, 2017

صلاة شكر بمناسبة تعيين السيد وديع أبو نصار قنصلاً فخرياً لإسبانيا في حيفا والشمال متوفرة باللغات التالية:

حيفا أقيمت في كنيسة اللاتين في حيفا، يوم الجمعة ٢١ نيسان ٢٠١٧، صلاة شكر بمناسبة تعيين السيد وديع أبو نصّار، رئيس لجنة الإعلام في مجلس الأساقفة الكاثوليك في الأرض المقدّسة، قنصلاً فخرياً لإسبانيا في حيفا والشمال.

وترأّس غبطة البطريرك ميشيل صباح، بطريرك القدس للاتين المتقاعد، الصلاة التي حضرها المطران جورج بقعوني، رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك في الأرض المقدسة؛ والمطران بييرباتيستا بيتسابالا، المدبّر الرسولي للبطريركية اللاتينية في القدس؛ والمطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي للاتين في الناصرة؛ والمطران كمال بطحيش، النائب البطريركي المتقاعد، والخور أسقف سليم سوسان، نائب مطران الموارنة؛ والأب انريكي كاسترو، رئيس الرهبنة الكرملية في الأرض المقدسة والعشرات من الكهنة من البلاد والخارج.

كما شارك في الصلاة والاحتفال العشرات من السفراء والقناصل والملحقين الدبلوماسيين، من بينهم السفير الإسباني فرناندو كارديريرا، وسفير الاتحاد الأوروبي لارس فابورغ أندرسون، وسفير الأرجنتين كارلوس غارسيا، وسفير بولندا ياتسيك خودوروفيتش إضافة لسفراء مقدونيا، كازاخستان، الفلبين، تشيلي، لاتفيا ودبلوماسيين وقناصل من السويد، اليابان، سلوفاكيا وممثلين للقوات الدولية العاملة في الخليل.

وحضر الصلاة عدد من الشخصيات رفيعة المستوى مثل قاضي محكمة العدل العليا سليم جبران والبروفيسور يائير ليفشيتس رئيس لجنة العلاقات الدولية في بلدية حيفا وممثلين عن قيادة الطائفتين الإسلامية والبهائيّة في حيفا.

وألقى البطريرك صبّاح عظة شكر فيها السيد أبو نصّار عما وصفه بالخدمات الجليلة التي قدمها ولا يزال للكنيسة والمجتمع“. كما تحدث غبطته عن ضرورة أن يكون المسيحي مساهماً نشطاً ببناء المجتمع الذي يعيش فيه.

من جهته شكر مستشار مجلس الأساقفة بكلمة ألقاها كل من شاركه الاحتفال، وشدد بأنه سيستثمر منصبه الجديد من أجل مواصلة تقديم الخدمات لجميع البشر بدون استثناء.

يذكر أن السيّد أبو نصّار كان قد عُيّن قنصلاً فخرياً لإسبانيا في الثلاثين من آذار الماضي بناءً على طلب من السفارة الإسبانية في تل أبيب.

والقنصل الفخري هو منصب شرفي يقوم صاحبه بتوطيد العلاقات بين الدولة التي يمثلها والدولة التي يقيم فيها بصورة تطوعية.