المجلس العالمي للسلام في حرفيش يستضيف البطريرك بيتسابالا

بقلم: ليال حزبون/ مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: November 18 Thu, 2021

حرفيش - بحضور غبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، عُقد السبت ١٣ تشرين الثاني ٢٠٢١، مؤتمر في مركز مجلس السلام العالمي لحقوق الإنسان وحوار الأديان، وذلك في قرية حرفيش في الجليل. وقد جرى خلال المؤتمر تكريم شخصيات اجتماعية وثقافية فاعلة في منطقة الجليل. 

وقد استقبل الشيخ قاسم بدر، رئيس المجلس العالمي للسلام من الطائفة الدرزية، البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، والمطران بولس ماركوتسو، والشيخ عكرمة صبري، مفتي القدس والديار الفلسطينية سابقًا، والأب رفيق نهرا، النائب البطريركي للاتين في الجليل، والأب فراس عريضة، بحضور الشيخ حسين الهيب، رئيس مجلس طوبا الزنغرية سابقًا، ود. سهيل ذياب، رئيس بلدية طمرة، فضلًا عن عدد من سكان منطقة الجليل. 

هذا وقام السيناتور الدستوري د. الياس سوسان، رئيس منظمة الجوستينيان لحقوق الإنسان الدولي، خلال المؤتمر بمنح شهادات دكتوراه فخرية مقدمة من جامعة العلوم التطبيقية في ألمانيا، لكل من الشيخ قاسم بدر من قرية حرفيش، الذي حصل على شهادة فخرية في الشؤون الدولية، والسيدة جلنار دغش من مدينة المغار التي حصلت على دكتوراه فخرية في التربية، والمحامي د. نواف عزام من مدينة شفاعمرو الذي حصل على دكتوراه فخرية في علم الحقوق. 

وأوضح د. الياس سوسان أن هذه الشهادات "جاءت بُعَيد النتائج المشرفة لبحوث عميقة، وإثر الجهود المباركة والجمّة التي بذلها سفراء السلام العالمي لحقوق الإنسان الدولي وحوار الأديان والطاقم العامل معهم، في سبيل إعداد كوكبة من الموظفين العرب من مجتمعنا، ورفدهم بمواد وآليات عملية للسلام لرفع مستوى عملهم ونجاعته، وذلك في سبيل رفع مستوى السلام في المجتمع العربي وتخريج الكثير من العرب لخدمة السلام، مُحمَّلين بالمستوى العلمي والفني الرّاقي على جميع الأصعدة". 

كما جرى خلال المؤتمر أيضًا منح شهادات تكريم للبطريرك بيتسابالا والشيخ عكرمة صبري لحضورهم المؤتمر، فضلًا عن تكريم الباحثة د. رمزية شريف، والتي عملت مدة سنين في سلك التعليم والتربية في منطقة الجليل، والشيخ حسين الهيب، الذي كان قد بنى خلال فترة خدمته في طوبا الزنغرية ٣ مدارس و١٤ روضة أطفال، وملاعب لكرة السلة وكرة القدس، فضلًا عن بنائه مركزًا جماهيريًا ومركزًا للشبيبة. 

وقد تخللت المؤتمر كلمات عدّة ركّزت في مجملها على تعزيز مبدأ العدل والسلام ونبذ العنف، لا سيما في هذه الأرض المقدسة، مهد الديانات السماوية الثلاث، وقد تجاوز عدد القتلى في المجتمع العربي في الجليل المئة قتيل منذ مطلع العام الحالي. "يحق لكل إنسان العيش بكرامة، ولا يتم ذلك إلا بتصحيح المسار بالعدالة، وبناء جسور السلام"، كما قال الشيخ قاسم بدر. وفي نهاية المؤتمر، اجتمع الحضور حول مائدة العشاء لتناول وجبة مشتركة. 

هذا وكانت فكرة تأسيس المجلس العالمي للسلام في قرية حرفيش قد تبلورت عام ٢٠١٦، خلال عقد البرلمان العالمي للأديان في مدينة تورنتو في كندا، وقد انتُخب الشيخ قاسم بدر رئيسًا لهذا المجلس. وتتركز أهداف المجلس بضم أكبر عدد من أعضاء المجتمعات والأديان كافة في سبيل العمل معًا لتربية الأجيال القادمة على السلام والتعايش، وتعزيز لغة الحوار بين الشعوب، وحماية حقوق الإنسان ودراسة الحالات الاجتماعية، فضلًا عن معالجة المشاكل الأسرية ورفع مستوى الأسر المحتاجة، وعقد مؤتمرات محلية ودولية حول إرساء السلام العادل والشامل بين شعوب العالم.