أرشيف الصور، من كنوز البطريركية اللاتينية

بقلم: Ludivine Baugier - نشرت بتاريخ: June 03 Fri, 2022

أرشيف الصور، من كنوز البطريركية اللاتينية متوفرة باللغات التالية:

القدس – يحوي إرث البطريركية اللاتينية في القدس على مجموعة كبيرة من الصور الأرشيفية، بعضها مصنف والبعض الآخر في انتظار التصنيف. هذه المجموعة، تضم صورًا لمجموعات من الكهنة والرعايا والاحتفالات والبطاركة السابقين، وتعتبر كنز مهم للناشرين والباحثين والمؤرخين وأي شخص مهتم بتاريخ البطريركية اللاتينية.

وبالفعل، فإن الطابع التاريخي لهذه الصور غني في المواضيع والجداول الزمنية؛ يعود تاريخها من منتصف القرن التاسع عشر وحتى نهاية القرن الحادي والعشرين. يمكن للمرء أن يشعر بقِدَمِها من جودة الصورة وملمسها والورق (أحيانًا ممزق أو تالف قليلاً). من بين هذه الصور، هناك أيضاً مجموعة من الصور غير الملونة أو النيجاتيف، والتي يتم أرشفتها جنبًا إلى جنب مع الصور، أو صور بأحجام مختلفة (صور صغيرة - صور كبيرة بحجم A4 ) اعتبارًا من اليوم، أصبح ما لا يقل عن 15000 صورة جاهزة للمسح الضوئي وترقيمها وأرشفتها بأمان في أكياس خالية من الأحماض تحفظ في مجلدات.

بمجرد تحديد الصورة وترقيمها، يتم إرسالها إلى متخصص يقوم، باستخدام آلة عالية التقنية، بمسحها ضوئيًا بجودة عالية وحفظها بملف خاص على الحاسوب. يتم بعد ذلك وضع النسخة المطبوعة من الصورة بأمان، وفق الترتيب الزمني، في كيس بلاستيكي خاص، والذي يتم تخزينه هو نفسه داخل غلاف.

يتم تصنيف المجموعات بحسب المواضيع؛ الرعايا والكهنة والأساقفة والبطاركة والرهبانيات ... أما بالنسبة للصور، فغالبًا ما كُتب على خلفها التواريخ أو الأشخاص أو المكان الظاهر في الصورة، بالعربية، والفرنسية، والإيطالية، و / أو الإنجليزية.

من أجل تسهيل عمل الباحثين، قام مكتب الأرشيف بإعداد فهرس برمز تاريخي وإداري خاص لكل صورة. يسمح هذا الرمز لأي شخص بالعثور بسهولة على أي صورة، سواء كانت رقمية أو مطبوعة.

يجب التعامل مع هذه الصور بحرص وعناية، لأنها تسلط الضوء على حياة البطريركية اللاتينية في القدس ونشأة الحركات الرهبانيات الكاثوليكية فيها. وبالتالي فإن الهدف الرئيسي للمكتب يكمن في التوثيق والتصنيف والحفاظ.

الاحترام هو أساس علم الأخلاق في مكتب الأرشيف، والذي يعمل على الدفاع عن حقوق الملكية الفكرية لهذا التراث وحماية التراث الروحي والمادي الذي يشكله.