إدارة مدارس البطريركية اللاتينية تشكر الحكومة المجرية على دعمها خلال جائحة كورونا

بقلم: مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: June 30 Wed, 2021

إدارة مدارس البطريركية اللاتينية تشكر الحكومة المجرية على دعمها خلال جائحة كورونا متوفرة باللغات التالية:

رام الله - التقى الأب جمال خضر، المدير العام لمدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين، الاثنين ٢٨ حزيران ٢٠٢١، صاحب السعادة د. تشابا رادا، رئيس بعثة مكتب التمثيل الهنغاري لدى السلطة الوطنية الفلسطينية، ونائبه السيد رولاند فييه وذلك في مكتب الإدارة العامة للمدارس في رام الله. وقد جاء اللقاء فرصة للتعبير عن امتنان البطريركية اللاتينية للدعم المالي السخي الذي قدمته الحكومة المجرية عبر وكالتها "هنغاريا تُساعد Hungary Helps"، لمساعدة مدارس البطريركية في فلسطين والأردن، بعد تفشي فيروس كورونا العام الماضي ٢٠٢٠. 

وجاءت الإغاثة المالية استجابةً للمناشدة التي أطلقها البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، العام الماضي عقب انتشار جائحة كورونا، في محاولة لمساعدة الأسر المحتاجة من طلاب مدارس البطريركية اللاتينية، التي لم تتمكن من سداد الرسوم الدراسية لأطفالها. 

وقد شارك في الاجتماع السيد سامي اليوسف، الوكيل العام لبطريركية القدس للاتين، الذي أشار إلى دعم المتبرعين السخي، بما فيهم الحكومة المجرية، لمؤسسات البطريركية ومدارسها والذي مكّنها من مواصلة عملها دون انقطاع خلال فترة انتشار الجائحة. 

وذكر الأب جمال خضر أهمية وجود مدارس تابعة للرعايا، والتي تتمثل مهمتها في "تكوين البشر من خلال الاعتناء بكافة احتياجاتهم"، الأمر الذي لا يقتصر على تزويدهم بالتعليم الأكاديمي فحسب، فقال الأب جمال: "بفضل مساعدة وكالة "هنغاريا تُساعد"، تمكنّا من مواصلة رسالتنا هذه. شكرًا لقربكم ودعمكم واهتمامكم برسالة المدرسة والعمل الذي نعمل على إنجازه هنا".

من جهته، تحدّث السيد تشابا عن وكالة "هنغاريا تُساعد"، ورسالتها التي تتمثل بمساعدة المجتمعات على البقاء في وطنها، الأمر الذي يساعد في الحدّ من ظاهرة الهجرة، كما أشار إلى تعاون الوكالة مع الكنائس في الأرض المقدسة فيما يتعلق بأعمال الترميم في كنيستَي المهد والقيامة. 

وقد كان لموضوع التعليم حصة كبيرة من اللقاء، فقال السيد تشابا: "يرتبط تاريخ المجر بتاريخ فلسطين عن طريق التعليم. ففلسطين هي إحدى الشريكَين اللذَين عملنا معهما في حقل التعليم، ولن نتوقف عن ذلك، فهذا التعاون مع مدارس البطريركية اللاتينية والمدارس المسيحية في فلسطين، ليس تعاونًا لمرة واحدة فحسب". 

منذ سبعينات القرن الماضي، قدّمت الحكومة المجرية منحًا دراسية كاملة للطلاب الفلسطينيين، من بينهم عدد كبير من المسيحيين. وقد وقّعت حكومة المجر في السنوات الأخيرة، اتفاقية مع وزارة التعليم العالي الفلسطينية، لتقديم ٦٠ منحة دراسية كاملة للفلسطينيين لمواصلة دراستهم لنيل درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه. 

هذا وحضرت اللقاء أيضًا الآنسة عبير حنا، المدير التنفيذي لمدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين، والسيد الياس بوشة، مسؤول الموارد البشرية وقسم المشتريات في المدارس، والسيدة نيكول زرينة، مستشار مكتب تطوير المشاريع في البطريركية. 

وقد قضى الوفد في نهاية اللقاء بعض الوقت في كنيسة العائلة المقدسة، والتي زارها د. تشابا قبل عشر سنوات للمرة الأولى. 

الكلمات الدليلية