اعلان قداسة الطوباوي شارل دي فوكو غدا الأحد في الفاتيكان

بقلم: lpj.org - نشرت بتاريخ: May 14 Sat, 2022

اعلان قداسة الطوباوي شارل دي فوكو غدا الأحد في الفاتيكان متوفرة باللغات التالية:

روما - سيترأس البابا فرانسيس يوم الأحد 15 أيار مراسيم تقديس عشرة قديسين جدد في الفاتيكان، من بينهم الطوباوي شارل دي فوكو. ولد في فرنسا عام 1858، تغيرت حياته كضابط بعد لقائه مع المغاربة وإقامته في الناصرة. أصبح أحد أكثر الشخصيات الدينية شهرة في القرن العشرين.

إعلان قداسة يحمل الفرح الكبير للكنيسة. إنه أيضًا تتويج لعملية طويلة - على الرغم من التبسيط الذي تم على مر القرون. بالنسبة للقديس شارل دي فوكو، بدأ ذلك عام 1927، أي بعد 11 عامًا من وفاته. أعلن مكرماً من قبل البابا القديس يوحنا بولس الثاني عام 2001، وأعلن طوباوياً من قبل البابا بندكتوس السادس عشر عام 2005؛ وفي 27 أيار 2020، أصدر البابا فرنسيس المرسوم الذي يعترف بالمعجزة الثانية اللازمة لإعلان قداسته، والتي ستتم في 15 أيار 2022. بهذه المناسبة غادر المطران رفيق نهرا، النائب البطريركي في اسرائيل والمطران بولس ماركوتسو، إلى روما ممثلين عن البطريركية اللاتينية. 

هناك عدة مراحل في الكنيسة الكاثوليكية من أجل إعلان قداسة شخص

١- مع بعض الاستثناءات، لا يمكن فتح الإجراء إلا بعد خمس سنوات من وفاة الشخص، ومن قبل أسقف الأبرشية، أحيانًا بناءً على طلب أبناء الرعية أو الجماعات الدينية المحلية. إذا كانت حياة الشخص وأعماله، التي تؤكدها الشهادات، تعتبر جديرة بالاهتمام، فإنه يحصل على لقب "خادم الله".

٢- بعد ذلك، يتم تقييم كل هذه الشهادات المتناقلة إلى مجمع القديسين، وبعد التحقق من صحتها، يتم تقديمها إلى البابا. مشيرًا إلى حياة "الفضيلة البطولية"، يعلن الأب الأقدس الشخص "مكرماً".

٣- لا يجوز طلب التطويب إلا في حالة حدوث معجزة بعد موت الإنسان. ولكي يحدث هذا، يجب أن تكون المعجزة من قبل المكرم نفسه وبصورة مباشرة. أي أن يقدم العمل والصلاة بشفاعة المكرم لله تعالى للحصول على المعجزة. خلال إجراءات المحكمة، يتم النظر في أدلة الادعاء والدفاع؛ حتى أن أحد كهنة كوريا، يلعب دور "محامي الشيطان"، أي أنه يقدم الحجج التي تهدف إلى منع التطويب. بعد عدة سنوات، إذا تم إثبات المعجزة، يحصل المكرم على لقب "طوباوي" من الأب الأقدس، وتسمح خلالها الكنيسة تكريم الطوباوي علناً في منطقة معينة أو أبرشية أو جماعة دينية.

٤- إذا قُدّم للكنيسة معجزة ثانية، يمكن فتح مسيرة أخرى باتباع نفس الإجراءات والشروط، ولكن هذه المرة لإعلان القداسة. إذا قُبلت المعجزة الثانية ونُسبت إلى الطوباوي، فيتم الإعلان عن قداسته من قبل الحبر الأعظم، ويصبح إكرام هذا القديس للكنيسة جمعاء.

في الناصرة، حيث عاش شارل دي فوكو من عام 1897 إلى عام 1900، وأيضًا في أنحاء حوض البحر الأبيض المتوسط، يعد هذا الإعلان بهجة كبيرة للجميع.

لم يكن أحد بعد وفاته، قد انضم إلى رهبانية أخوة يسوع الصغار، إلا أنه بعد نشر سيرته الذاتية من قبل رينيه بازين عام 1921، قررت العديد من الرهبانيات اتباع روحانيته الخاصة "روحانية الناصرة"، التي تهدف إلى بناء أخوة عالمية من خلال التواضع والمحبة: الإخوة الصغار والأخوات الصغيرات لقلب يسوع الأقدس، أخوات يسوع الصغيرات ... واليوم، يشكلن ما لا يقل عن عشرين رهبنة. علاوة على ذلك، وبدون أي انتماء إلى رهبنة، فإن العديد من المكرسين في الأرض المقدسة والمغرب، يسيرون على خطى القديس شارل دي فوكو، ويقتفون أثره.

للاحتفال بإعلان التقديس، سيقيم أخوة يسوع الصغار في الناصرة ساعة سجود نفس يوم الاعلان الساعة 4:30 مساءً حتى 7:00 مساءً. وفي 20 أيار، سيقام احتفال للشباب يستذكر حياة القديس شارل دي فوكو. في 29 أيار، سيترأس غبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، القداس الاحتفالي في كنيسة البشارة بمشاركة الجميع.

في خضم انتظارنا لهذا الإعلان البهيج، لنصلي جميعاً من أعماق قلوبنا، ونضع في أذهاننا جميع الأشخاص الذين يتابعون عمل القديس شارل دي فوكو، بمحبة وتواضع وتقدير، متذكرين أنه " في كل إنسان، ووراء الحجاب والمظاهر، شخص مقدّس لا يوصف "