اجتماع الربيع لجمعية فرسان القبر المقدس يعقد في روما

نشرت بتاريخ: May 04 Fri, 2018

اجتماع الربيع لجمعية فرسان القبر المقدس يعقد في روما متوفرة باللغات التالية:

روما عُقد اجتماع الربيع لجمعية فرسان القبر المقدس في روما، في ١٧ و١٨ نيسان ٢٠١٨، بحضور الكاردينال إدوين أوبراين، الرئيس الأعلى للجمعية، والحاكم العام السفير ليوناردو فسكونتي دي مودرون، ورئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا ورئيس الأساقفة جوزيف لازاروتو والسيد سامي اليوسف، الوكيل العام للبطريركية اللاتينية.

وفي مستهل الاجتماع عرض الحاكم العام السفير ليوناردو فسكونتي دي مودرون أهم القضايا الحالية التي تعالجها الجمعية منذ توليه منصبه الحالي. هذا وأشار إلى أن هناك توجّه جديد في دعم المشاريع التي تنفذها الجمعية وهو التركيز على الجانب البشري وتطويره، خاصة من خلال تقديم الدعم للمدارس الكاثوليكية التابعة للبطريركية اللاتينية في الأرض المقدسة، إذ سيتم تخصيص ثلثي ميزانية الأبرشية لها.

وبدوره، تكلم رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية، عن الوضع الراهن في أبرشية القدس، وتحديداً عن المستوى الرعوي. وقد عبّر رئيس الأساقفة عن رغبته في تعزيز تنسيق أفضل مع المدارس من خلال المكتب الرعوي، مؤكداً على أهمية التعليم المسيحي، فقال: “لسنا منظمة غير حكومية. ما يهمنا في المقام الأول هو الجانب الرعوي، فهي مسألة تتضمن تنشئة الأجيال القادمة بأساليب التعليم المسيحي”. كما وأعرب عن سروره لازدياد أعداد الحجاج في المدينة المقدسة هذا العام، وتحديداً نسبة الحجاج القادمين من أمريكا اللاتينية وآسيا، بالرغم من توتر الوضع السياسي.

بعد ذلك، قدّم السيد سامي اليوسف ميزانية عام ٢٠١٧ مشيراً إلى الاستراتيجيات الحالية المتبعة لمراقبة الادارة بشكل واضح ودقيق، بالتحديد في ٤١ مدرسة و٣٤ حضانة، التي تحتوي على عشرين ألف طالب تقريباً و١٥٠٠ موظف، والتي تشكل حصة الأبرشية الكبرى من إجمالي المال. من جانب آخر، شكر السيد سامي الجمعية لما تقوم به من دعم ومساعدة بالإضافة إلى مساهمتها في دفع نفقات تنشئة الكهنة الجدد.

وخلال الاجتماع، شغل سؤال تسديد ديون البطريركية الذي سيبدأ عام ٢٠٢٠ حديث الحاضرين، مع العلم أن جمعية يوحنا المعمدان كانت قد وقعت على قرض من بنك سويسري بكفالة الأمانة العامة لدولة الفاتيكان.       

المصدر: فرونسوا فاين/ جمعية فرسان القبر المقدس