احتفال راهبات الدومينيكان وكاريتاس فرنسا بعيد إبراهيم وترميم بيت إبراهيم في القدس

بقلم: مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: October 11 Mon, 2021

احتفال راهبات الدومينيكان وكاريتاس فرنسا بعيد إبراهيم وترميم بيت إبراهيم في القدس متوفرة باللغات التالية:

القدس - احتفلت راهبات الدومينيكان ومجلس إدارة المعونة الكاثوليكية - كاريتاس فرنسا، السبت ٩ تشرين الأول ٢٠٢١، بعيد إبراهيم، وهو من قدّيسي أبرشية القدس، فضلًا عن الاحتفال باكتمال أعمال الترميم لبيت إبراهيم بعد مرور ثلاث سنوات.

وقد ترأس المطران أدولفو إيلانا، القاصد الرسولي الجديد في القدس وفلسطين، القداس الاحتفالي بهذه المناسبة في كنيسة بيت إبراهيم، بمشاركة المطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي اللاتيني المتقاعد، وبحضور السيد رينيه تروكاز، القنصل الفرنسي العام في القدس. 

وقد اختيرت نصوصٌ من سفر التكوين (١٢: ١-٩)، والرسالة إلى العبرانيين (١١: ٨-١٩)، وإنجيل يوحنا (٨: ٥١-٥٩) خصيصًا لهذه المناسبة، إذ ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بهذا اليوم الجميل. وفي نهاية القداس، بارك المطران إيلانا المبنى الجديد يحيط به جميع الحاضرين. 

هذا وقام السيد برنارد تيبو، مدير بيت إبراهيم، وزوجته السيدة سيلفي، فضلًا عن الأب غاي تارديفي، وراهبات الدومينيكان للتقدمة، وكافة العاملين في البيت، باستقبال الحضور حول مائدة أُعِدّت في الهواء الطلق، قبل التوجه لزيارة البيت المُجدّد. 

ويستقبل بيت إبراهيم الذي يديره مجلس إدارة المعونة الكاثوليكية - كاريتاس فرنسا، منذ عام ١٩٦٤، الحجاج والزائرين من مختلف الديانات سنويًا، مانحًا الأولوية للأقل حظًا ممّن لا يستطيع تحمل تكاليف الحج إلى الأرض المقدسة. وقد بني البيت الذي كان بالأصل ديرًا للبندكتيين عام ١٩٠٢ على جبل الزيتون، في منطقة راس العامود، بهدف تدريب الإكليريكيين من كنيسة السريان الكاثوليك حتى مغادرتهم البلاد إلى لبنان عام ١٩٥٠. 

وعقب وصوله إلى البلاد قبل تسعة أشهر، تزامنًا مع تفشي الوباء في الأرض المقدسة، استغل المدير الجديد السيد برنارد غياب الحجاج القسري لاستكمال أعمال إعادة التأهيل للمبنى، وعقد تعاونًا جديدًا مع الفاعلين المحليين في مجالات الرعاية الرعوية والتضامن والثقافة. 

ويقع بيت إبراهيم بمبانيه الحجرية المهيبة، والتي تطل على إحدى أجمل المناظر في القدس، وسط حديقة مزروعة بأشجار الصنوبر والزيتون، وهو محميٌّ من ضوضاء المدينة. والآن، وبعد انتهاء أعمال الترميم لقاعة الاستقبال والغرف، ينتظر بيت إبراهيم وصول المجموعات الأولى من الحجاج خلال شهر تشرين الثاني المقبل. 

الكلمات الدليلية