اختتام المسيرة الفرنسيسكانية على قمة جبل طابور

بقلم: Cécile Leca/ lpj.org - نشرت بتاريخ: August 04 Thu, 2022

اختتام المسيرة الفرنسيسكانية على قمة جبل طابور متوفرة باللغات التالية:

جبل طابور - في اليوم الأخير من المسيرة الفرنسيسكانية، التي تقام سنوياً، ترأس صاحب الغبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا قداسًا على قمة جبل طابور والتقى بالشباب الذين شاركوا في المسيرة.

المسيرة الفرنسيسكانية الحادي والثلاثين هذا العام، بدأت في 27 تموز ولغاية ٣ آب. ابتداءً من الرامة، وعيلبون إلى الناصرة، حتى وصلوا في اليوم الأخير إلى جبل طابور.

يقول الأب ماريو حدشيتي "فكرة المسيرة بدأت لأول مرة في إيطاليا. منذ ذلك الحين، كانت هناك مسيرات في الأرض المقدسة، والأردن، وسوريا، ولبنان. ارتبطت المسيرة بعيد غفران أسيزي، وهي تلبية لرغبة القديس فرنسيس أسيزي بتوبة الجميع ودخولهم للسماء".

الغفران والمصالحة من أهم التعاليم المسيحية، ففي عام 1216، طُلب من البابا هونوريوس الثالث منح الغفران الكامل لكل من يزور ويصلي في كنيسة أسيزي التي بناها القديس فرنسيس وحيث تم تأسيس الرهبنة الفرنسيسكانية.

يكمل الاب ماريو قوله: "تهدف المسيرة لتعزيز وتقوية الإيمان لدى الشباب ومساعدتهم على اختيار طريق حياتهم. فبفضل المسيرة التقيت بالعديد من الشباب ولم يصبحوا كلهم مكرسين او كهنة، فهناك من تزوج والتزم وعائلته في حياة الكنيسة. فالمسيرة هي مسيرتنا نحن معًا لبناء علاقة مع أنفسنا ومع بعضنا البعض ومع الله الخالق ".

خلال ثمانية أيام من المسيرة التي نظمها الأب رافائيل صلى المشاركون وأكلوا وساروا واستمتعوا بالأنشطة معًا، مثل الرسم والرقص والأعمال اليدوية. يقول جورج، أحد المشاركين من بيت لحم "نحن كلنا أبناء الأرض المقدسة: رام الله، حيفا، رامة، عيلبون... شاركت بالمسيرة منذ عام 2010، وتطوعت فيها منذ 2013. لقد غيرت المسيرة حياتي".

في اليوم الأخير، شارك الشباب القداس الإله الذي ترأسه البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، داخل كنيسة التجلي الواقعة على قمة جبل طابور (متى 17: 1-8، مرقس 9: 2-8، لوقا 9: 28-36). بعدها تبادل الشباب الحديث مع البطريرك، الذي شدد في كلمته عن الدور الذي يجب أن يقوموا به في كنيستهم. كما وقد خصص وقتاً للاستماع لأسئلتهم والإجابة عنها.

"في كل مكان - ليس هنا فقط - أن تكون مسيحياً ليس سهلاً. أن تقول "نعم" له يعني أن تقول "لا" لكثير من الأشياء. لذا وجب علينا أن نسأل أنفسنا، ماذا يعني لنا اليوم، أبناء الأرض المقدسة أن نقول نعم ليسوع؟ " وحثّ غبطته الشباب على ضرورة التزامهم في حياة الكنيسة والمشاركة في كل الأحداث الهامة لإظهار وحدتهم وإيمانهم للعالم أجمع.