استخدام التكنولوجية للجماعة المسيحية الناطقة باللغة العبرية

بقلم: نيابة القديس يعقوب للجماعة الكاثوليكية الناطقة باللغة العبرية - نشرت بتاريخ: August 08 Mon, 2022

استخدام التكنولوجية للجماعة المسيحية الناطقة باللغة العبرية متوفرة باللغات التالية:

إسرائيل - لرعاية الكاثوليك الناطقين بالعبرية الموجودين في الأرض المقدسة، تحاول نيابة القديس يعقوب أن تكون أكثر حضوراً في العالم الافتراضي لتتمكن من الوصول للجميع.

يحاول الأب بيوتر النائب البطريركي لكنيسة القديس يعقوب للمسيحيين الناطقين بالعبرية في إسرائيل أن يكونوا أكثر حضوراً في العالم الافتراضي. إذ تتوفر لديهم صفحة انترنت خاصة بهم: لزيارة الموقع: اضغط هنا  

www.catholic.co.il

كما ويسمح تطبيق Daily Gospel (الانجيل اليومي) بتلقي القراءات اليومية باللغة العبرية، وفقًا للتقويم الليتورجي. يمكنكم تحميل التطبيق على نظام الأندرويد Android Daily Gospel ولمستخدمي الآيفون Apple Daily Gospel

تقدم قناة القديس يعقوب على اليوتيوب كل يوم أحد عظة قصيرًا حول قراءات إنجيل الأحد، بالإضافة إلى العديد من المواضيع الأخرى. تم إعدادها من قبل كهنة النيابة. لمشاهدتها اضغط هنا: YouTube Saint James.

بفضل التعاون مع بعض المؤسسات والأفراد، أصبحت أخبار الفاتيكان متاحة الآن باللغة العبرية أيضاً חדשות מהוותיקן - חדשות על הכנסייה - Vatican News بالاضافة إلى أخبار الأراضي المقدسة التي تجدونها على صفحة المركز المسيحي للإعلام  מרכז התקשורת הנוצרי (cmc-terrasanta.org) 

يوضح الأب بيوتر: "يعيش مؤمنونا في أماكن كثيرة منتشرة في جميع أنحاء إسرائيل. وفي كثير من الأحيان، بسبب بعد المسافة، لا يمكنهم المشاركة في الأنشطة الرعوية. لذا فإن تواجدنا في العالم الافتراضي ووسائل الإعلام هي استجابة لهذه الحاجات. أننا نقدم دروس Zoom أعدها كهنة وعلمانيين للكتاب المقدس واللاهوت. حلمنا هو انتاج سلسلة محاضرات تهتم بالتعليم المسيحي الكاثوليكي. لا يمكننا أن ننسى أنه هذه الوسائل التي لا تعد ولا تحصى لن تحل أبدًا محل المشاركة الحقيقية والواقعية مع بعضنا البعض. فالتعبد الحقيقي للقربان ممكن فقط إذا اجتمعنا حول هيكل الرب. ولهذا السبب، حتى لو عرضنا البث المباشر للذبيحة الإلهية، فإننا نذكر الجميع بأن هذا حل فقط لأولئك الذين لأسباب مختلفة غير قادرين جسديًا على المشاركة. يجب أن تساعدنا الوسائل الرقمية على النمو في الحياة الروحية وليس استبدالها. ففي النهاية لا توجد صلاة افتراضية ولا حياة افتراضية ولا موت افتراضي".