الأب سالم لولص يحتفل بقدّاسه الأول بعد رسامته على يد المطران بييرباتيستا بيتسابالا

نشرت بتاريخ: June 19 Mon, 2017

الأب سالم لولص يحتفل بقدّاسه الأول بعد رسامته على يد المطران بييرباتيستا بيتسابالا متوفرة باللغات التالية:

فلسطين ترأس الأب سالم لولص، يوم السبت ١٧ حزيران ٢٠١٧، قدّاسه الأول في كنيسة سيدة البشارة في بيت جالا، وذلك بعد رسامته على يد المدبّر الرسولي بييرباتيستا بيتسابالا في اليوم الذي سبقه في كنيسة القدّيسة كاترينا الراعوية في بيت لحم.

الشمّاس سالم لولص يُسيّم كاهناً للبطريركية اللاتينية في بيت لحم

وقد ترأّس المطران بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية يوم الجمعة ١٦ حزيران، قدّاس الرسامة الكهنوتية للشمّاس سالم لولص في كنيسة القدّيسة كاترينا الراعوية بحضور الأساقفة والكهنة والرهبان والراهبات وعائلة الأب لولص ورئيس بلدية بيت جالا السيد نيقولا خميس وحشد كبير من المؤمنين والأصدقاء.

وفي عظته، بيّن المطران بيتسابالا للشمّاس لولص أهمية قبول الروح في الإنسان وأهمية أن يخلق فينا مشاعراً وأفكاراً جديدة، هي مشاعر المسيح“. وأضاف لهذا، ما يحصل اليوم لك في هذه الرسامة، هو فيض جديد للروح عليك. وأنت بحاجة إلى هذا فقط. كل الباقي تقدر ويجب أن تتركه، لتأخذ هذه الموهبة فقط، وتجعل لها في حياتك مساحة أكبر يوماً بعد يوم. أن تكون كاهنا للمسيح، يعني أن تحيا بحياته، أن تلبسمشاعره، كما يقول الرسول. يعني أن الناس إن نظروا إليك أو فكروا فيك، رأوا الله وسبَّحوه هو فقط“.

الأب لولص يترأس قدّاسه الأول في كنيسة البشارة في بيت جالا

وقد تجمّع أبناء رعية وأهالي مدينة بيت جالا لاستقبال كاهنهم الجديد أمام كنيسة العذراء للروم الأرثوذكس، بحضور الأساقفة والكهنة وعائلة الأب لولص. هذا وحمله بعض طلاب المعهد الإكليريكي فوق أكتافهم وساروا به في اتجاه كنيسة سيدة البشارة وسط عزف المجموعة البابوية البيتجالية، التابعة لرعية اللاتين في بيت جالا.

نضع بين أيديكم نص الكلمة التي ألقاها الأب سالم لولص أثناء القدّاس:

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية تصوير: LPJ©

/cached_uploads/download/wp-content/uploads/2017/06/Lolas-speech.pdf

الرسامة الكهنوتية

القدّاس الأول