الاحتفال بإطلاق المسابقة القطرية السادسة لمعرفة الكتاب المقدس في الناصرة

بقلم: نبيل توتري - رئيس الهيئة الإدارية لمسابقة معرفة الكتاب المقدس - نشرت بتاريخ: November 08 Mon, 2021

الناصرة - احتُفل مساء الجمعة ٥ تشرين الثاني ٢٠٢١، في مدينة الناصرة، بافتتاح المسابقة القطرية السادسة لمعرفة الكتاب المقدس، والتي تقام بالتعاون مع نادي عائلة البشارة للاتين، وتحت رعاية كنائس الأرض المقدسة، والبعثة البابوية ودار الكتاب المقدس في الناصرة، بحضور البطريرك ميشيل صبّاح، وعدد كبير من الأساقفة والكهنة ورؤساء المؤسسات.

وقد بلغ عدد المشتركين في المسابقة لهذا العام ٢٧٩ مشتركًا من أكثر من ٣٠ بلدة عربية في منطقة الجليل والقدس والضفة الغربية، فضلًا عن ٢٢ متسابقًا من غزة، من كافة كنائس الأرض المقدسة. وسيتنافس المشاركون فيما بينهم على ثلاث مراحل، ليصلوا بعد ذلك إلى المرحلة النهائية من المسابقة، كما سيسافر الفائزون في المسابقة إلى حضارة الفاتيكان للقاء مع قداسة البابا.

وافتتحت السيدتان سريدة منصور أسعد، ويارا اسكندر صفوري، مقدمتا الأمسية وعضوتا الهيئة الإدارية للمسابقة، الاحتفال بدخول المتسابقين بمسيرة شموع، قام بعدها البطريرك صبّاح والمطارنة بإضاءة شعلة افتتاح المسابقة القطرية السادسة لمعرفة الكتاب المقدس.

كما ألقى السيد نبيل توتري، رئيس الهيئة الإدارية للمسابقة، كلمة ترحيبية أوضح فيها بأنّ المسابقة "تهدف إلى تشجيع الانتماء المسيحي لدى أبنائنا وعائلاتنا"، وقد حث الحضور على تعميق الفكر الديني الإيجابي النابع من محبة الآخرين وتعزيز التآخي بين الأديان وتنمية الشعور بالانتماء لدى شبيبة الأراضي المقدسة نحو الكنيسة وأرض الكتاب المقدس. 

وقد قدم السيد نبيل فيما بعد شرحًا عن المسابقة، متطرقًا إلى الجهد الطويل مع الهيئة الإدارية على مدار عدة أشهر في سبيل تنفيذها، بمساعدة المهنيين والخبراء في عالم الحاسوب والإنتاج وبعض المتطوعين. هذا وشكر جميع من دعم وساهم في إنجاح هذا العمل الكبير، بتكريم السيد فرانسوا جوري، والإذاعي القدير السيد فهمي فرح، على عملهما في خدمة المسابقة منذ تأسيسها.

هذا وشكر المتسابقين كل من السيدة حنان خليفة، رئيسة نادي عائلة البشارة للاتين، والأب نائل ابو رحمون من الهيئة المهنية للمسابقة، وتمنيا لهم التوفيق والنجاح. كما قدّم كل من البطريرك صبّاح وعدد من المطارنة كلمات أثنوا فيها على هذا العمل الكبير وعلى الجهود التي بذلت ليلاً ونهارًا من أجل إخراج هذا العمل إلى حيز التنفيذ، وقد استطاعت الهيئة الإدارية للمسابقة أن تجمع كل الرعايا المسيحية من كافة مناطق الأرض المقدسة، بما فيها الضفة الغربية وقطاع غزة، تحت سقف واحد.

وقد تخللت الأمسية مسابقة تصفية للمجموعة الأولى من المتسابقين من الفئة العمرية الأولى، تولّت إدارتها السيدة سريدة أسعد، وعلى إثرها أعلنت هيئة التحكيم المكونة من الأب نائل أبو رحمون والأستاذ داود داود عن انتقال مجموعة منهم إلى المرحلة الثانية. أما الذين أنهوا المسابقة، فقد تسلموا شهادات تقديرية وهدايا رمزية. كما تخللت الأمسية فضلًا عن ذلك، بعض الترانيم الروحيّة قدمتها المرنمة المبدعة ميساء عراف وفرقتها الموسيقية، التي أمتعت الحضور بصوتها الملائكي البهي.

الكلمات الدليلية