الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي في كنيسة القديسة حنة والقنصلية الفرنسية العامة في القدس

بقلم: مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: July 21 Wed, 2021

القدس – احتفل الفرنسيون المقيمون في القدس، يومي الثلاثاء والأربعاء ١٣ و١٤ تموز ٢٠٢١، بالعيد الوطني الفرنسي في كنيسة القديسة حنة والقنصلية الفرنسية العامة في القدس. وكما يجري التقليد كل عام، أقيم قداس إلهي في كنيسة القديسة حنة حيث رفعت الصلوات من أجل الجمهورية الفرنسية.

وقد ترأس الأب لوك باريت، مستشار القنصلية للشؤون الدينية القداس الإلهي في كنيسة القديسة حنة بمشاركة المطران بولس ماركوتسو فضلًا عن ١٠ كهنة من مختلف الرهبانيات في الأرض المقدسة. وحضر القداس كل من السيد رينيه تروكاز، القنصل الفرنسي العام في القدس، المونسنيور توماس غريسا، مستشار القصادة الرسولية والجالية الفرنسية المقيمة في القدس، بالإضافة إلى كل من الآباء إبراهيم شوملي وفراس عبدربه وعزيز حلاوة.

وألقى القنصل الفرنسي العام كلمة في هذه المناسبة قلّد خلالها د. خيرية رصاص، مستشارة رئيس الوزراء الفلسطيني، وسام الاستحقاق الوطني بدرجة فارس من جمهورية فرنسا.

هذا وتمت إقامة حفل استقبال بعد القداس في الساحة الخارجية للكنيسة إذ جاء عدد من الوفود من الكنائس المختلفة (الروم الأرثوذكس والأرمن) ورئيس بلدية بيت لحم السيد أنطون سلمان. 

ولعبت فرنسا منذ منحها الامتيازات الأجنبية في عام ١٥٣٥، دوراً مهماً في حماية الأماكن المقدسة والحجاج والجماعات المسيحية في الأرض المقدسة، إذ وقّع هذه الامتيازات السلطان سليمان القانوني مع ملك فرنسا فرانسوا الأول. كما وأسندت معاهدة برلين عام ١٨٧٨ دوراً لفرنسا في حماية الوضع الراهن في كل من كنيسة القيامة في القدس وكنيسة المهد في بيت لحم. لهذا السبب يقع على عاتق القنصل الفرنسي في القدس واجبات في تمثيل فرنسا في القداديس الخاصة بالقنصلية، والأعياد المسيحية مثل عيد الميلاد والفصح.