الاحتفال بتخريج ثلاثين طالب من مراكز العناية الصباحية

بقلم: Cécile Leca/ lpj.org - نشرت بتاريخ: August 12 Fri, 2022

الاحتفال بتخريج ثلاثين طالب من مراكز العناية الصباحية متوفرة باللغات التالية:

تل أبيب - بعد المخيمات الصيفية في فلسطين ، الرحلة إلى روما للفائزين بمسابقة الكتاب المقدس في الناصرة والمسرحية الموسيقية لنيابة القديس يعقوب، جاء دور النيابة العامة للمهاجرين وطالبي اللجوء (VMAS) للاحتفال بتخرج طلابها من مراكز العناية النهارية لصيف 2022.

تخرج ثلاثون طالباً من أصل ستة وثلاثون من تسعة مراكز مختلفة للرعاية النهارية التابعة للنيابة العامة في تل أبيب. فهذه المراكز تهتم بالأطفال الذين يبلغون من العمر بين ثلاثة أشهر وثلاث سنوات. وقد دُعي إلى الحفل جميع الذين عملوا واعتنوا بالأطفال خلال السنوات القليلة الماضية.

يوضح الأب أنوشا، المسؤول عن جميع المراكز: "أول حفلة نقوم بها بعد انتشار فايروس كورونا. حدث مهم جدًا للعائلات، لأنه يسمح للأطفال بقضاء وقت مع معلميهم، وأولياء الأمورهم الفرصة للحصول على تقييم عام. تعتبر العلاقة مع أولياء الأمور أمراً مهمًا لنضوج الأطفال، ولهذا السبب تهتم المراكز بتوفير فرص مختلفة للقاء أولياء الأمور، كحفلة عيد الميلاد".

خلال الحفل، عرضت مقاطع فيديو لنشاطات الطلاب، بالإضافة إلى رواية قصة، وفقرة الرقص، وأخيرًا تم توزيع الميداليات والشهادات على الطلاب الخريجيين.

يقول الأب أنوشا: "يأتينا الأطفال من كل الأماكن. سريلانكا، إريتريا، غانا، الفلبين، الهند... بعضهم معنا عمر ثلاثة أو أربعة أشهر، وآخرون يأتون لاحقاً". وقد القى كلمة شكر لجميع الذين ساهموا في انجاح الاحتفال.

تغلق هذه المراكز لمدة أسبوعين، ويعاد فتحها بحلول نهاية شهر آب للترحيب بالأطفال الصغار الجدد. قال الأب نيكوديموس شنابل، النائب البطريركي للمهاجرين وطالبي اللجوء، خلال كلمته في الحفل: "على الرغم من أنهم لن يكونوا معنا، إلا أننا نرحب بهم دائمًا هنا وفي كنيستنا وفي مراكزنا الرعوية. لا تنسوا هذا المكان، فنحن لن ننساكم أبدًا، وتذكروا أنه بيتكم."

ومن ثم تناول الجميع وجبة الطعام.