الاحتفال بعيد الصعود

بقلم: Cécile Leca/ lpj.org - نشرت بتاريخ: May 26 Thu, 2022

الاحتفال بعيد الصعود متوفرة باللغات التالية:

القدس - احتفل المسيحيون في الأرض المقدسة ، الخميس 26 أيار، بعد أربعين يومًا من عيد الفصح، بعيد الصعود، الذي يمثل آخر لقاء بين المسيح وتلاميذه.

تحت أشعة الشمس الحارقة، اجتمع الحجاج والمؤمنون هذا الصباح في كنيسة الصعود الصغيرة، على قمة جبل الزيتون. يعود بناء الكنيسة إلى الفترة الصليبية عام 1152، والذي يحتوي، وفقًا للتقاليد، على آخر أثر للسيد المسيح، قبل عودته إلى الآب في عام 1152. في عام 1198 حوله صلاح الدين الأيوبي إلى مسجد، ويقع بجوار كنيسة الأبانا، ومفتوح للزوار على مدار العام.

تشير كلمة "الصعود" إلى عودة السيد المسيح إلى السماء ورجوعه عن يمين الله. بحسب الأناجيل، وبالأخص الأنجيلي لوقا، حدث الصعود في بيثاني ، وهي قرية تقع على جبل الزيتون. يتم الاحتفال به بعد أربعين يومًا من عيد الفصح، ويقع يوم الخميس. سيحتفل المؤمنون الذين يتبعون التوقيت اليولياني بعيد الصعود في الثاني من حزيران.

احتفل الفرنسيسكان في حراسة الأراضي المقدسة بالذبيحة الإلهي أمام كنيسة الصعود. القداس الأول الساعة الثامنة صباحًا باللغة العربية ؛ ومن ثم الساعة 9:30 صباحًا باللغة اللاتينية. في اليوم السابق، اجتمع المؤمنون جميعاً في نفس المكان لصلاة الغروب.

وبعد انتهاء القداس، تجمّع المؤمنون، في الساحة الخارجية، للتأمل في المكان الذي غادرنا فيه يسوع إلى أبيه. وبعد عشرة أيام، أي في اليوم الخمسين، سنحتفل بيوم العنصرة، حلول الروح القدس على التلاميذ في علية صهيون، والتي ترمز إلى الكنيسة اليوم، التي تعلن بشارة الملكوت في العالم اجمع، ومع عيد العنصرة نختتم احتفالاتنا بالزمن الفصحي.