البطريركية اللاتينية تعقد ورشة للإسعافات الأولية لنساء البلدة القديمة

بقلم: ليال حزبون/ مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: July 27 Tue, 2021

البطريركية اللاتينية تعقد ورشة للإسعافات الأولية لنساء البلدة القديمة متوفرة باللغات التالية:

القدس - نظمت دائرة الخدمات الاجتماعية في بطريركية القدس للاتين، الأربعاء ٢١ تموز ٢٠٢١، بالتعاون مع الأب أمجد صبارة، كاهن رعية اللاتين في القدس، ورشة عمل حول الإسعافات الأولية استهدفت ١٦ امرأة من القدس الشرقية، وذلك في رعية القدس للاتين.

وقد قدّم المسعف رمزي نجم ورشة العمل هذه، التي جاءت ضمن برنامج تمكين المرأة الذي يسعى منذ عام ٢٠٢٠ إلى تمكين النساء في القدس الشرقية اقتصاديًا واجتماعيًا ونفسيًا، لا سيما بعد تفشي فيروس كورونا، من خلال توفير أنشطة تدريبية وكتيّبات مختلفة تهدف إلى تدريب النساء على المهارات الحياتية والمهنية، والمهارات اللازمة لبدء مشروعهنّ الخاص. 

وتخلل ورشة العمل التي استمرت مدة ثلاث ساعات، تدريب على الإنعاش القلبي الرئوي CPR، وعلى استعمال جهاز مزيل الرجفان Defibrillator، والذي أصبح وجوده ضروريًا اليوم في كافة المؤسسات للتعامل مع الجلطات الفجائية فور حدوثها، فضلًا عن كيفية إنعاش الأطفال والتي تتطلب عناية خاصة، والتعامل مع الحروق بمختلف درجاتها، ومع لدغات العقارب والأفاعي فور حدوثها، والتعريف بالجلطات الدماغية وأعراضها وكيفية تشخيصها بشكل سريع. 

هذا وتضمنت الورشة تطبيقًا عمليًا من خلال مشاركة النساء، وذلك في سبيل الحصول على أكبر قدر ممكن من الاستفادة من مهارات الإسعافات الأولية. وقد سلّط السيد رمزي الضوء على التقاليد القديمة الخاطئة المتعلقة بالإسعافات الأولية، وذكر في مقابلها الطرق الصحيحة لإجرائها. 

وبيّنت السيدة ريم خضر من دائرة الخدمات الاجتماعية، "لاحظت وجود نقص في معرفة النساء بما يلزم فيما يتعلق بالإسعافات الأولية، على الرغم من أن الإلمام بها قد ينقذ حياة الإنسان، ومن هنا تنبع أهمية الوعي بمثل هذه الجوانب، وعقد مثل هذه الورشات. فعندما تكتسب النساء ثقافة في مثل هذه المجالات، تصبح أكثر قدرةً على تدبّر أمورها في البيت وخارجه على حد سواء". 

وفي نهاية الورشة، عبرت النساء المشاركات عن استفادتهنّ إذ اكتسبنَ معلومات قيّمة وتعلّمنَ مهارات جديدة. كما اتضحت لهنّ من ناحية أخرى، العديد من الجوانب بعد أن كانت لديهنّ معتقدات خاطئة.