البطريرك بيتسابالا: "السلام في الأرض المقدسة يأتي فقط "من الجذور"

بقلم: abouna.org وفيدس - نشرت بتاريخ: February 04 Thu, 2021

الأرض المقدسة - أوضح البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، بأن الزخم الجديد في عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، يمكن أن يأتي "من الجذور"، أو من خلال مبادرات عفوية من المجتمع المدني، أكثر مما قد يأتي من استراتيجيات القادة السياسيين أو من إعادة ترتيب المحاور الإقليمية والعالمية".

وفي مقابلة نشرت في العدد الأخير من مجلة "Information Christlicher Orient"، ومقرها مدينة لينز بالنمسا، دعا غبطته أولئك الذين ينتظرون تغييرات إيجابية وعلامات جديدة للسلام والمصالحة في الأرض المقدسة إلى الإدراك بأن "الآن هو وقت المبادرات من الأسفل"، لافتًا إلى أن مشاريع اجتماعية مختلفة بدأت بشكل عفوي لتعزيز علاقات التعاون بين الفلسطينيين والإسرائيليين في المجتمع المدني.

وتحدّث غبطته في هذا السياق عن مشروع "يد بيد"، الذي افتتحته شبكة من المدارس الإسرائيلية والفلسطينية، أو مشروع آخر يدعى "أطفال بلا حدود"، الذي يعزز فرص اللعب المشتركة بين الأطفال الإسرائيليين والفلسطينيين. ويشير البطريرك إلى أن اللقاءات الشخصية مهمّة للغاية؛ "حيث يجتمع المسلمون واليهود والمسيحيون معًا. بالتالي، فإن الأمر لا يتعلّق بالشأن السياسي، حيث لا توجد نقاشات مرهقة ولا نهاية لها، إنما تتعلق بعمل شيء ملموس معًا".

ويدرك البطريرك بيتسابالا أهميّة الحفاظ على بذور السلام والتعايش هذه وتعزيزها والتي ازدهرت بشكل عفوي على مستوى المجتمع المدني، مع الاعتراف بواقعية أنه "من الوهم توقع السلام والتغلب على النزاعات والتمزقات في الأرض المقدسة في وقت قصير"، لأنه أيضًا "لم يتم بعد التكفير عن الكثير من الظلم، والعديد من الجروح التي لم تلتئم بعد". ومع ذلك، "ستعمل هذه المبادرات على خلق علاقات إيجابيّة جديدة، وتنطلق معها طرق جديدة (نحو السلام)". وهذا يمنحنا الكثير من الأمل".

هذا ويترأس البطريرك بيتسابالا أبرشية البطريركيّة اللاتينية التي تمتد في الأردن وفلسطين وإسرائيل وقبرص، بعد أن عينه قداسة البابا فرنسيس بطريركًا جديدًا للكنيسة اللاتينية في الأرض المقدسة في ٢٤ تشرين الأول ٢٠٢٠. ويتعيّن على الجماعة المسيحية في الأرض المقدسة، كما تورد المجلة، "أن تكافح العديد من التحديات، فالوضع السياسي هو مجرد واحد من معضلات عدّة". ومع ذلك يعبّر البطريرك عن قناعته بأنّ "المسيحيين باقون".

يُشار إلى أن مجلة "Information Christlicher Orient" هي جهاز صحفي تابع لـ"Christian Orient Initiative"، وهي منظمة كاثوليكية نمساوية تأسست عام ١٩٨٩ تهدف إلى التعريف بالكنز الروحي للشرق المسيحي وتقديره في الغرب، وكذلك الترويج لمشاريع لدعم المجتمعات المسيحية في الشرق الأوسط.

الكلمات الدليلية