البطريرك بيتسابالا يوزّع هدايا عيد الميلاد المجيد في دار البطريركية

بقلم: مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: December 14 Tue, 2021

البطريرك بيتسابالا يوزّع هدايا عيد الميلاد المجيد في دار البطريركية متوفرة باللغات التالية:

القدس - دُعيت عائلات مسيحية مقيمة في القدس الشرقية، يوم الجمعة ١٠ كانون الأول ٢٠٢١، للقاء غبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، وتسلّم هدايا عيد الميلاد المجيد لأطفالهم، وذلك في دار بطريركية القدس للاتين.

هذا واحتفلت ٢٤ عائلة من بينها ٤٠ طفلًا، بعيد الميلاد المجيد مع البطريرك بيتسابالا مع اقتراب نهاية العام، وقد شكرته على المساعدة التي تلقتها طوال هذا العام بفضل البطريركية.

هذه هي المرة الأولى التي ينظّم فيها حدث كهذا في البطريركية بتوجيه من دائرة الخدمات الاجتماعية. وقد رحّب السيد سامي اليوسف، الوكيل العام لبطريركية القدس للاتين، والسيدة ديما خوري، مديرة دائرة الخدمات الاجتماعية في البطريركية، بالعائلات وقد نقلا رسائل شكرها ودعمها إلى البطريرك.

ومن بين العائلات، أعربت ثلاث نساء عن امتنانهنّ وتمنياتهنّ الطيبة للبطريرك نيابة عن المسيحيين جميعًا. وقد تمكّن بعض الأطفال الذين كانوا قد أعدّوا الأغاني والقصائد والرسومات، من عرض إبداعاتهم أمام البطريرك بيتسابالا وسط جولة من التصفيق الحار.

كما أوضحت السيدة ديما خوري التي أشرفت على اللقاء بأن "هذا الحدث هو بمثابة حلم يتحقق بالنسبة لهذه العائلات، إذ أنني دائمًا ما أحدّثها عن غبطة البطريرك، فأنا أنقل رسائلها إليه ورسائله إليها. لذا، فإن مقابلتها إياه ليست بالأمر الاعتيادي".

هذا وتمكنت البطريركية اللاتينية من شراء الهدايا للأطفال بفضل التمويل الذي حصلت عليه من جمعية فرسان القبر المقدس، ليس في القدس فحسب، وإنما في الضفة الغربية أيضًا، وفي كافة رعايا البطريركية.

وقد جرى استدعاء كل طفل باسمه لتلقي هديته من البطريرك وبابا نويل. وبعد مباركة العائلات، مُنحت كل منها بضعة أكياس من الشوكولاتة. قالت إحدى الأمهات: "هذا الحدث جميل للغاية، والأطفال سعداء جدًا بهداياهم".

ومن الجدير بالذكر أن هذه ليست المبادرة الأولى التي تنظمها البطريركية، إذ أن دائرة الخدمات الاجتماعية قامت هذا العام بتزيين شجرة عيد الميلاد بقسائم كُتبت عليها أفكار لهدايا، على أن تكون للموظفين الحرية في اختيار الهدية التي يرغبون في شرائها، كي يتم توزيعها على العائلات المسيحية خلال فترة عيد الميلاد.

كما جرى أيضًا تنظيم حملة لجمع التبرعات، وذلك لدعم الأسر المسيحية الأكثر احتياجًا، وخاصة تلك التي عانت بشدة جراء تفشي الجائحة في البلاد. وقد بدأت هذه الحملة في شهر تشرين الثاني، بالشراكة مع حراسة الأرض المقدسة وجمعية القديس منصور دي بول وكاريتاس القدس، ومن المقرر أن تستمر مدة شهر واحد. هذا وتهدف الحملة إلى تزويد العائلات بقسائم تتراوح قيمتها بين ٤٠٠ و٥٠٠ شيقل.