الدخول الرسمي للقاصد الرسولي الجديد، ليوبولدو جيريللي إلى كنيسة القيامة

بقلم: مكتب اعلام البطريركية اللاتينية / ساهر قواس ​​​​​​​ - نشرت بتاريخ: December 14 Thu, 2017

الدخول الرسمي للقاصد الرسولي الجديد، ليوبولدو جيريللي إلى كنيسة القيامة متوفرة باللغات التالية:

القدس – قام المطران ليوبولدو جيريللي، القاصد الرسولي في القدس وفلسطين والسفير البابوي في إسرائيل وقبرص،  بالدخول الرسمي إلى كنيسة القيامة، الخميس ١٤ كانون الأول ٢٠١٧، حيث قدّم أوراق اعتماده لرئيس مجلس الاساقفة الكاثوليك في الأراضي المقدسة.

تجمع العديد من الأساقفة والكهنة وجماعات الرهبان والراهبات والقناصل العاملين والمؤمنين في منطقة باب الخليل في البلدة القديمة لاستقبال القاصد الرسولي الجديد. بعد تبادل التحيات وترحيبه من قبل الحاضرين، استهل الموكب مسيرته نحو كنيسة القيامة في البلدة القديمة على وقع دقات عصي القوّاسة، يتبعهم كهنة البطريركية اللاتينية والفرنسيسكان ومجموعة من طلاب المعهد الإكليريكي.

استقبل الأب فرانشيسكو باتون، حارس الأراضي المقدسة، السفير البابوي الجديد في كنيسة القيامة وتحديداً أمام حجر الطيب، مرحباً به في القدس “قلب الأرض المقدسة” القريبة من قلوب جميع الناس بمختلف معتقداتهم. في كلمته، أشار الحارس إلى ضرورة التحلي بـ“الحكمة والتعقل” خلال خدمة القاصد الدبلوماسية للأرض المقدسة وأشار إلى أهمية هاتين الميزتين من أجل تعزيز “اللقاء بين الشعوب والأمم“.

من جهته، بيّن رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية، أهمية دخول القاصد لكنيسة القيامة قبل أن يتولى منصبه. “إننا نأتي هنا لنفهم أنفسنا، لنرى القبر الفارغ ونؤمن لنتمكن أن نكون شاهدين للمسيح ربنا.” وأضاف “كما ونطلب من الرب في هذا المكان أن يلهمنا ويحمي رسالتنا خاصةً في هذه الأيام، حيث يسود العنف وسوء الفهم بين المجتمعات والشعوب التي ترفض أن تعترف بحقوق غيرها، وحيث أصبحت قدسية الأماكن المذكورة في الكتاب المقدس مصدراً للانقسام وليس أماكن للصلاة لجميع الشعوب.”

وفي كلمته أمام بنيان القبر المقدس، شكر القاصد الرسولي الحاضرين من المطارنة والنواب البطريركيين ومختلف الجماعات المسيحية والقناصل العامين والحاضرين، معبراً عن مشاعره الحارة “للإخوة والأخوات المسلمين واليهود في الأرض المقدسة، متمنياً لهم ومعهم مزيداً من التفاهم المتبادل والحوار والأخوّة.”    

هذا واختتم الاحتفال بتقديم أوراق اعتماد القاصد الرسولي إلى سيادة المطران جورج بقعوني، رئيس أساقفة الجليل للروم الكاثوليك ورئيس مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة.

يذكر أن المطران ليوبولدو قدّم في ٢٩ تشرين الثاني الماضي، وبجانب أربعة سفراء تم تعينهم حديثاً، أوراق اعتماده إلى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين خلال احتفال قام القاصد الرسولي فيه بنقل بركة قداسة البابا فرنسيس الذي أكّد على أهمية الحوار والتسامح والتفاهم المتبادل.  

وقد جاء تعيين المطران جيريللي خلفاً للمطران جوزيف لازاروتو في أيلول الماضي الذي خدم في هذا المنصب منذ عام ٢٠١٢ الى ٢٠١٧.